رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أبوالغيط: على أي شيء يتفاوض الفلسطينيون بعد القدس واللاجئين

أخبار وتقارير

الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018 16:03
أبوالغيط: على أي شيء يتفاوض الفلسطينيون بعد القدس واللاجئينأحمد أبو الغيط أمين عام جامعة الدول العربية

كتب- أحمد عبدالله:

قال أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية إن القضية الفلسطينية تتعرض لهجمة شرسة لا زالت فصولها تتلاحق أمام أعيننا، مؤكدا ثمة رغبة أمريكية غير مسبوقة في إفراغ القضية الفلسطينية من محتواها القانوني والسياسي والتاريخي والإنساني.

فيما وتسائل أبو الغيط في الجلسة الافتتاحية لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري الدورة العادية(150) "ماذا يتبقى من القضية الفلسطينية إذا أبعدت قضايا القدس واللاجئين من الطاولة؟ علام يتفاوض الفلسطينيون إذن؟ أي معنى يبقى

لحل الدولتين الذي أيدته القمة العربية ويسانده المجتمع الدولي؟".

وأوضح أبو الغيط، إن الهدف مكشوف ويتجاوز مسألة المساهمة المالية إلى التشكيك في شرعية الأونروا ذاتها -وهي منشأة بقرار أممي- وضرب مصداقيتها، تمهيدًا للتشكيك في قضية اللاجئين برمتها، وكأن من أخرجوا من ديارهم قبل سبعين عامًا كانوا أشباحًا، وكأن أبناءهم وأحفادهم فقدوا الحق في الوطن الذي طرد منه الآباء والأجداد، متسائلا "أنه

لو أن الأمر بهذه البساطة، ولو أن التاريخ يُكتب بهذه الصورة المجحفة، فعلام كان الصراع من الأصل؟ أليست القضية الفلسطينية، في جوهرها وأساسها، قضية أرض اغتُصبت وشعب شُرد لاجئاً ونازحاً؟".

وشدد أبو الغيط، أن الموقف العربي واضح من قضية اللاجئين وسقفه هو المبادرة العربية للسلام التي تبنتها القمة العربية في مارس 2002 و"التوصل إلى حل عادل لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين يتفق عليه وفقا لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194" .. مع رفض كل أشكال التوطين"، مشيرًا إلى أن العرب أو الفلسطينيون لم يرفضوا التفاوض بل هم سعوا إليه ما استطاعوا إلى ذلك سبيلا.

أهم الاخبار