رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

في اليوم العالمي لمنع الانتحار..

كيف تعرف الأسرة أن أحد أفرادها يفكر في الانتحار؟

أخبار وتقارير

الاثنين, 10 سبتمبر 2018 16:32
كيف تعرف الأسرة أن أحد أفرادها يفكر في الانتحار؟انتحار مراهق - تعبيرية
كتبت - أسماء محمود:

قال الدكتور جمال فرويز، استشاري الطب النفسي، إن هناك بعض الأعراض التي يمكن للأسرة أن تلاحظها على أحد أفرادها، تثير قلقها وتخبرها بأن هذا الفرد يفكر في الانتحار.

وأضاف فرويز، في تصريحات خاصة لبوابة الوفد، اليوم، أن من يفكر في الانتحار إما مريض اكتئاب، وهنا تظهر الأعراض بشكل مباشر، من قلة الحديث، وفقدان رغبته في الحياة بشكل عام، اضطراب في طعامه، إما زيادة شديدة أو نقص شديد، قلة التركيز، اضطراب النوم بالزيادة الشديدة أو النقص

الشديد، مشددًا أن في حالة إيجاد هذه الأعراض، يجب استشارة الطبيب.

وتابع فرويز، أن النوع الثاني الذي يفكر في الانتحار، هم مرضى الهلاوس والفصام، ويجب أيضًا المتابعة مع الطبيب المختص، لتجنب وقوع هذا الأمر، مشيرًا إلى أن مريض الاكتئاب هو الأخطر؛ لأنه يكون لديه الرغبة في تكرار المحاولة.

أما عن الانتحار عند المراهقين، فأوضح استشاري الطب النفسي، أن المراهق من النوع العصابي،

الذي يتأثر بكل ما يحيط به بشكل كبير، وكثير القلق والتوتر، هم الأكثر عرضة للتفكير في الانتحار، إذ يرى فيه خلاصًا من كل الضغوط التي يقابلها.

ولفت استشاري الطب النفسي، إلى أن هذه النوعية من المراهقين، لا بد من معاملتها بالشكل الصحيح، من خلال عدم الضغط عليها في أي شيء، سواء "ضغط تعليمي أو مادي "أو غيره، والتحاور معها والتقرب منها على نحوٍ جيد، مما يقيها شر نفسها.

وأشار فرويز، إلى أن الفئة العمرية، الأكثر تفكيرًا في الانتحار من الشباب، هم الشباب والمراهقون العصابيون من سن 14 عاما إلى 28 عاما، وتعرف بحالة "تدهور سن المراهقة".

أهم الاخبار