رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

10 رسائل حاسمة من وزير التعليم لأولياء الأمور

أخبار وتقارير

الأحد, 09 سبتمبر 2018 20:49
10 رسائل حاسمة من وزير التعليم لأولياء الأمورطارق شوقي- وزير التعليم

كتبت- نرمين عِشرة:

 

بكل حسم وصرامة وثقة، خرج الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، في مؤتمر صحفي، اليوم الأحد، ليعلن إصراره على إنجاح منظومة التعليم الجديدة، متحديًا أي معوقات أو عراقيل.

وخلال المؤتمر الصحفي الذي عقده في ديوان عام الوزارة للإعلان عن استعدادات الوزارة لإطلاق نظام التعليم الجديد مع بدء العام الدراسي الجديد يوم 22 سبتمبر الجاري، وجه شوقي رسائل مهمة إلى أولياء الأمور.

وتراوحت نبرة صوت وزير التعليم خلال الرسائل الموجهة لأولياء الأمور بين الطمأنة والتشديد، ليؤكد أنه عازم على المضي في طريق التطوير دون تريث، وأنه يبذل ما في وسعه من أجل مصلحة الطلاب، وإخراج جيل واعي ومبدع ومبتكر.

 

نظام التعليم الحالي "مترهل"

اعترف شوقي بكل عيوب نظام التعليم القائم المتمثلة في البنية التحتية والكثافة الطلابية وتهالك الأبنية  ومشكلات المناهج وعدم تناسبها مع عمر الطلاب ومع المدة الزمنية للعام المدرسي، واللجوء للدروس الخصوصية، فضلا عن الضغط النفسي والعصبي الذي يصيب أولياء الأمور.

 

النظام الجديد ثورة

بفخر واعتزاز يشوبه الفرحة، أعلن شوقي اكتمال الخطوات التنفيذية لبدء نظام التعليم الجديد بدءا من رياض الأطفال والصف الأول الابتدائي اعتبارا من السبت 22 سبتمبر الجاري.

وأشار شوقي إلى أن فلسفة نظام التعليم الجديد تعتمد على تحويل التعلم من الحفظ والتلقين إلى الفهم والاستيعاب، وإكساب الطفل مهارات جديدة تعتمد على الإبداع، وتبنى طرق تدريس نشطة.

وأوضح شوقي أن المناهج الدراسية الجديدة من تأليف الوزارة، وليس تقليدًا لكتب أخرى كما ادعى البعض، وأنها مصرية مئة في المئة، وتضم 4 كتب هي: الباقة، واللغة العربية، واللغة إنجليزية، والتربية الدينية، مؤكدًا أنها مترابطة.

 

التابلت وسيلة وليس هدفا

حاول شوقي تهدئة روع أولياء الأمور من فكرة تطبيق "التابلت" على طلاب الثانوية

العامة، مؤكدا أنه مجرد وسيلة وليس هدفا لنظام التعليم الجديد.

وأوضح شوقي أنه لم يستهدف إقامة نظام تعليم إلكتروني وإنما تغيير الفكر المعتمد على التلقين والدروس الخصوصية، مشيرا إلى أنهم استعانوا بالتابلت للوصول إلى بنك المعرفة ولتحقيق العدالة في الامتحانات.

ولفت شوقي إلى أن التغيير الأساسي في الثانوية العام يتضمن الامتحانات وتغيير طرق الأسئلة لإجبار الطالب على الابتعاد عن الحفظ والتلقين والاعتماد على الفهم.

وأضاف شوقي أن التابلت يكلف الدولة ميزانية كبيرة تصبح عبئًا على الدولة طوال السنوات المقبلة.

 

لا تراجع عن إلغاء المستوى الرفيع

وردًا على ثورة أولياء أمور المدارس التجريبية ضد إلغاء المستوى الرفيع، حسم وزير التعليم الموقف بأنه لا تراجع عن إلغاء المستوى الرفيع لطلاب المدارس التجريبية والخاصة والقومية.

وأرجع الوزير سبب إلغاء المستوى الرفيع إلى أن النظام الجديد يمكّن الطلاب من اللغة الإنجليزية لأنه يدرسها كلغة ثانية إضافة إلى الباقة المجمعة، ما يفوق ما يدرسه الطلاب في المستوى الرفيع.

وأشار الوزير إلى أن النسخة الإنجليزية من الباقة مصممة على أساس أن اللغة الإنجليزية هي الأولى وليست الثانية وضمت ما كان يعرف بالمستوى الرفيع في النظام القديم.

وأشار الوزير إلى أن أغلب خريجي المدارس التجريبية والخاصة الذين يدرسون المستوى الرفيع لا يجيدون اللغة لإنجليزية، مؤكدا أن النظام الجديد يعمل على تأهيل الأطفال لغويا.

 

اللغة الإنجليزية ليست "وجاهة"

سخر وزير التعليم من حرص الكثير من أولياء الأمور على تنشئة أبنائهم على اللغة الإنجليزية باعتبارها "وجاهة اجتماعية" في حين أن

الأولى الاهتمام باللغة العربية حفاظا على الهوية الوطنية.

وأبدى الوزير فخره من الاتهامات التي وجهها البعض له بـ "تعريب المناهج" لأنه كان يريد أن يدرس طلاب المرحلة الابتدائية الباقة المجمعة باللغة العربية وليست الإنجليزية.

وأوضح شوقي أنه يفخر باللغة العربية وانتمائها للهوية الوطنية، ويريد أن يفخر جميع الطلاب بلغتهم، مشيرا إلى إنه ليس من الوجاهة أن يتقن الطالب اللغة الإنجليزية ويكون ضعيفا في لغته الأم.

 

احذروا الدروس الخصوصية

وبلهجة حاسمة، حذّر وزير التعليم أولياء الأمور من الدروس الخصوصية خاصة في النظام الجديد؛ لأنها لن تجدي شيئا سوى إهدار أموالهم على المعلمين الذين يلقنون أبناءهم إجابات أسئلة فحسب.

ونوه شوقي بأن الكثير ممن يقدمون الدروس الخصوصية غير مدرسين، وغير مرخص لهم بمزاولة المهنة، قائلا: "بتدفعوا فلوس بالبساطة دي من غير ما تعرفوا بتودوا ولادكم لمين!".

 

احذروا الكتب الوهمية

وحذّر شوقي أولياء الأمور من الوقوع في فخ الكتب المزيفة غير معروفة الهوية، مستنكرا تواجد كتب عديدة منتشرة في الأسواق ويشتريها أولياء الأمور على أنها للنظام الجديد وهي لا تمد له بصلة.

وأكد شوقي أنه تصفح تلك الكتب ووجدها بلا اسم أو دار نشر فضلا عن أنها تعتمد على الحفظ والتقلين.

 

وداعا للكتب الخارجية

أعلن شوقي إيقاف الترخيص للكتب الخارجية في نظام التعليم الجديد، مشيرا إلى أن المناهج الجديدة تعتمد على أسلوب الكتب الخارجية في الشرح والتمارين.

وأوضح شوقي أن الوزارة تعاقدت مع شركات للكتب الخارجية، مشيرًا إلى أنه في حال وجدت فكرة جيدة تتناسب مع الفلسفة الجديدة لدى إحدى الشركات تعرضها على الوزارة حتى توافق عليها وتتبناها.

 

اعترضوا بلا شتيمة

وبين التعبير عن الغضب وإبداء النصح، طالب شوقي أولياء الأمور بالكف عن التجاوز في حقه ومحاولة إحباط القائمين على نظام التعليم الجديد، مؤكدا أنه لا تركع عن استكماله.

وأشار شوقي إلى أنه قوبل بهجوم شرس وصل إلى الإهانة منذ إعلانه خطة تطوير التعليم، قائلا: "عيب.. من حقكم تعرضوا لكن دون إساءة أدب".

 

ساندونا

وبكل ود، دعا شوقي أولياء الأمور إلى مساعدته في نظام التعليم الجديد، من خلال الابتعاد عن الدروس الخصوصية، وعدم تصديق الشائعات وترويجها، وعدم الالتفات إلى الكتب المجهولة لأن ذلك يشوش على خطة التطوير.

 

أهم الاخبار