رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خبراء أمن: مواكب المحافظين إهدار للمال العام وإلغاؤها لا يُشكل خطرًا

أخبار وتقارير

الأربعاء, 05 سبتمبر 2018 17:09
خبراء أمن: مواكب المحافظين إهدار للمال العام وإلغاؤها لا يُشكل خطرًاموكب رسمى - أرشيفية

كتب- أحمد خفاجي:

 

مواكب الوزراء والمحافظين والمسئولين تعتبر إهدارًا للمال العام سواء للدولة أو المواطنين، كما أنها تتسبب في زحام مروري كبير بسبب توقف حركة السير في الشوارع أثناء مرور الموكب.. هذا ما أكد عليه عدد من خبراء الأمن والنواب.

 

وتباينت آراء عدد من خبراء الأمن والنواب في تصريحات خاصة لـ"بوابة الوفد"، حول أهمية إلغاء المواكب وما تشكلة من خطر على حياة المسؤلين في حال إلغائه.

 

وأشاد اللواء فاروق المقرحي، مساعد وزير الداخلية الأسبق، بقرار الدكتورة منال ميخائيل، محافظ دمياط الجديد، بعدم اصطحاب الموكب الخاص بها، مشيرًا إلى أن هذه المواكب نوع من أنواع الترفيه، وليس لها أي فائدة، ويجب إلغاؤها.

 

وأضاف المقرحي، في تصريح خاص لـ "بوابة الوفد"، أن ظاهرة المواكب ظهرت مع بداية الثمانينات، كما أنها تتكلف أموال باهظة، لافتًا إلى أن المال المهدر في المواكب يجب أن يستخدم في تطوير المحافظات، مؤكدًا أن هناك 90% من الوزراء والمحافظين لا يعرفهم رجل

الشارع إلا من خلال صورهم، وسيرهم دون موكب لا يشكل أي خطر على حياتهم.

 

وأشار مساعد وزير الداخلية الأسبق، إلى ضرورة اقتصار الحراسة على وزراء "الدفاع والداخلية"، لما لهما من أهمية كبيرة، واستهدافا من الإرهابيين، منوها على ضرورة عمل فرد حراسة لكل شخصية مهمة بدلًا من الموكب.

 

 ومن جانبه رحب النائب عبد الحميد كمال، عضو لجنة الإدارة المحلية، بمجلس النواب، بقرار الدكتورة منال عوض ميخائيل، محافظ دمياط الجديد، بعدم اصطحابها الموكب الخاص بها وأشار كمال، إلى أن هذا العمل يعد تقليدًا جيد ومبادرة مستحسنة، الأمر الذي يؤكد الاتجاه للعمل وليس للمظاهر.

 

وأضاف النائب عبد الحميد كمال، في تصريح خاص لـ "بوابة الوفد"، أن ترشيد الأنفاق على المواكب وتوفير المال العام، يجب أن يرجع على مواطنين كل محافظة في دعم تطويرها بدلًا

من عمل مواكب ذات سيارات فارهة لا تعود بالنفع على المواطنين.

 

ولفت عضو لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، أن إلغاء المواكب لا يشكل أي خطر على حياة المحافظين أو الوزراء، بل بالعكس يمكن أن يكون الموكب لافتًا للنظر مما يسهل عملية استهداف أي شخصية مهمة، منوها على ضرورة العمل على أرض الواقع والبعد عن المظاهر.

 

استنكر اللواء محمد صادق، وكيل جهاز مباحث أمن الدولة الأسبق، فكرة إلغاء مواكب المحافظين والوزراء، قائلاً: "كل مسئول تختلف طريقة تأمينه على حسب تاريخه وطبيعة تحركاته، فمواكب المحافظين والوزراء تنقسم إلى قسمين، الأول وجهه تشريفية، والثانية وجهه لتامين المسئول".

 

وأضاف "صادق" في تصريح خاص لـ"بوابة الوفد"، أن هناك بعض المسئولين يحتاجون لخطة تأمين على مستوي عالٍ، نظراً لاستهدافهم من جماعات إرهابية خطيرة، مشيراً إلى أن إلغاء الموكب يشكل خطراً على حياتهم.

 

وأشار وكيل جهاز مباحث أمن الدولة الأسبق، إلى أن المواكب التشريفية ليست ضرورية ويمكن إلغائها، قائلاً: "الدولة تحتاج كل جنية يستغل في المكان المناسب بدلاً من إهدار المال في المواكب التشريفية، مش كل مسئول مستهدف ومش كل مسئول مهم".


جدير بالذكر أن الدكتورة منال ميخائيل، محافظ دمياط الجديد، ألغت الموكب الخاص بها، بهدف توفيرالنفقات وترشيدها على الدولة.

أهم الاخبار