رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رئيس لجنة الفتوى الأسبق: حالة وحيدة لا يقع فيها الطلاق الشفهي

أخبار وتقارير

الثلاثاء, 04 سبتمبر 2018 13:02
رئيس لجنة الفتوى الأسبق: حالة وحيدة لا يقع فيها الطلاق الشفهيطلاق شفهي - تعبيرية
كتبت -أسماء محمود:

قال الشيخ عبدالحميد الأطرش، الرئيس الأسبق للجنة الفتوى بالأزهر، إن الطلاق الشفهي يقع حالما نطق الزوج باللفظ "أنت طالق"، سواء كانت المرة الأولى أو الثانية أو الثالثة.

وأضاف الأطرش في تصريحات خاصة لبوابة الوفد، تعليقًا على مطالبات أمين سر اللجنة الدينية بالبرلمان عمر حمروش، بالحاجة للبحث الفقهي في أمر الطلاق الشفهي، تقليلا لنسب الطلاق في مصر، فإن قسيمة الزواج هو أمر مستحدث، ووجد في عهد قريب لضمان حقوق الزوجة والأبناء، أما الزواج في أساسه، فهو

عبارة عن عبارة الطلب والقبول "هل تقبلني زوجا لابنتك.. نعم قبلت" ووكيلين وصداق، وعليه فإن الطلاق أيضا أساسه شفهي.

 وأوضح الرئيس الأسبق للجنة الفتوى بالأزهر، أن الزوج إذا ما قال لزوجته باللفظ "أنت طالق" فيقع الطلاق في الحال، دون وضع في الاعتبار نيته الحقيقية من اللفظ، سواء المرة الأولى أو الثانية، وفي الثالثة تقع ولا يحل له ردها إلا بزواجها من آخر،

زواج كامل.

وتابع الأطرش، أنه إذا قال الزوج لزوجته "اذهبي فأنت حرة، أو حبلك على غاربك، أو اذهبي إلى بيت أبيك" وكان في نيته الطلاق، وقع الطلاق شرعا في الحال، موضحًا أن الحالة الوحيدة التي لا يقع فيها الطلاق الشفهي، هو غضب الزوج لدرجة ألا يعي ما يقول، وفقًا لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم " لا طلاق في إغلاق"، والمقصود منه أي أن الزوج لا يدري ما يقول.

ولفت الرئيس الأسبق للجنة الفتوى، إلى أن الطلاق الشفهي، يعتبر طلاقا شرعيا، ولكنه ليس قانونيا؛ لأنه لم يتم توثيقه بشكل رسمي كقسيمة طلاق، بينما شرعا لم تعد زوجته.

أهم الاخبار