رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

دبلوماسيين: زيارة الرئيس الفيتنامي لمصر تاريخية

أخبار وتقارير

الأحد, 26 أغسطس 2018 18:15
دبلوماسيين: زيارة الرئيس الفيتنامي لمصر تاريخية

كتبت- فاطمة عيد

تربط مصر بدولة فيتنام علاقات تاريخية وطيدة، حيث كانت مصر من أولى الدول التي بادرت بفتح سفارة لها في دولة فيتنام إبان الحرب الفيتنامية عام 1963، ومنذ أن تولى الرئيس عبد الفتاح السيسي تبادل الرئيسان الزيارات.

 

 وكانت زيارة الرئيس السيسي لفيتنام العام الماضي هي الأولى من نوعها واتفقا خلالها، على الاحتفال بذكرى مرور 55 عامًا على إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

 

وفي ظل تلك العلاقات يستقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي غداً الإثنين، تران داي كوانج، رئيس دولة فيتنام، الذي وصل مصر، أمس السبت، في أول زيارة رسمية لمصر منذ توليه حكم بلاده.

 

وأكد السفير محمد منيسي، مساعد وزير الخارجية الأسبق لشئون القنصلية، أن زيارة الرئيس الفيتنامي لمصر ستؤثر بالإيجاب على العلاقات بين البلدين، خاصة أن مصر وفيتنام تربطهما علاقات جيدة ولم يحدث بينهما مشاكل أو هبوط في العلاقات.

 

وأضاف منيسي في تصريح خاص لـ"بوابة الوفد"، أن  ظروف دولة فيتنام كانت مشابهة لظروف مصر، ولكنها تغلبت عليها، وأصبحت الآن واحدة من أهم النمور الآسيوية، فحققت الكثير من النجاحات وأصبح لها قوة اقتصادية مؤثرة في المنطقة.

 

ونوه مساعد وزير الخارجية الأسبق لشئون القنصلية، إلى صناعات فيتنام، فهي لديها الكثير من الصناعات فائقة الجودة وقليلة التكلفة في ذات الوقت، معتقداً إستفادة مصر من ذلك، قائلاً: متفائل خير بالزيارة، وستشهد العلاقات بين البلدين نمو في الفترة القادمة.

 

فيما قال السفير رخا حسن، عضو المجلس المصري للشئون الخارجية، إن زيارة الرئيس الفيتنامي تران داي كوانج لمصر تتيح تنشيط المشروعات التي تم الاتفاق عليها أثناء زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لفيتنام في العام الماضي.

 

وأضاف حسن، أن تلك الزيارة ستفتح مجالا لتعاون رجال الأعمال

بين البلدين لتنمية العلاقات وتبادل الخبرات، وأن فيتنام مرت بسلسلة طويلة من الحروب ولكن أعادوا بناء نفسهم في فترة وجيزة، وتمكنوا من تحقيق التقدم في العديد من المجالات أبرزها الصناعة والزراعة، فعلينا الاستفادة منهم في مجال زراعة الأرز.

 

ولفت حسن، إلى أهمية منطقة محور قناة السويس لفيتنام، لمرور صادراتهم بها إلى أوروبا، وعلينا الإستفادة منهم في كيفية زيادة الإنتاج وزيادة الصادرات والإستثمارات الأجنبية، فضلاً عن نظام التعليم، فهم عملوا على تطوير تكنولوجيا المعلومات.

 

وأكد عضو المجلس المصري للشئون الخارجية، أننا بحاجة إلى سياسات اقتصادية لتطوير وزيادة الإنتاج، وأننا نملك العديد من المراكز الإنتاجية المعطلة، ويليها التركيز على التعليم.

 

ومن جانبه، قال السفير حسين هريدي، مساعد وزير الخارجية الأسبق، إن زيارة الرئيس الفيتنامي تران داي كوانج لمصر هي الأولى من نوعها، ويجب علينا الإستفادة من تجربة الفيتنام في جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، حيث إنها حققت نمو وتطور لافت النظر للمجتمع في فترة زمنية قصيرة.

 

وأضاف هريدي، أن تلك الزيارة ستدشن مرحلة جديدة وواعدة في التعاون المثمر ليس مع دولة الفيتنام فحسب، بل ومع كافة دول شرق أسيا.

أهم الاخبار