رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رغم التحذيرات والغرامة.. دماء الذبائح تنتشر على الأسفلت

أخبار وتقارير

الثلاثاء, 21 أغسطس 2018 17:07
رغم التحذيرات والغرامة.. دماء الذبائح تنتشر على الأسفلتذبح الأضحية

كتب - باسل عاطف:

 

"العيد فرحة".. تلك المقولة التي تلتصق دائمًا بالأعياد والمناسبات سواء الدينية أو غيرها، ولكن لابد وأن يكون هناك ضوابط لهذه الفرحة من خلال ألا يتأذي أحد أو تكون ضد العُرف أو العادات والتقاليد.

 

"عيد الأضحي" يفتدي المسلمون كل عام بذبيحة اقتداءٍ  بسيدنا إبراهيم وابنه إسماعيل، ولكن هناك شروط موضوعة قبل ذبح البهائم وهو أن تكون الذبيحة غير مريضة وألا تُعذب أثناء ذبحها وألا يتم الذبح في الشوارع العامة والأرصفة وأمام أعين الأطفال.

 

وبالرغم من تحذيرات محافظة القاهرة بعدم الذبح في الشوارع والأرصفة العامة مع توقيع غرامة مالية وحبس على من يفعل ذلك، إلا أن عادات المصريين المتوارثة انتصرت على هذه القرارات وسالت دماء الذبائح في الطرقات العامة.

 

وفى سياق ماضي حذر الدكتور مجدى شريف، رئيس حى الساحل، المواطنين والجزارين من إقامة شوادر الذبح في الشوارع،

تنفيذًا لقرار المهندس عاطف عبد الحميد، محافظ القاهرة، الخاص بذلك.

 

كما منعت رئاسة الحي، ذبح الأضاحى في الشوارع وأمام المحال، مع ضرورة الالتزام بقرار محافظ على القاهرة، حيث تم توقيع غرامة 5000 جنيه على أحد المخالفين، حفاظًا على البيئة والمنظر الحضاري.

 

وشهدت العديد من شوارع القاهرة خاصة الأحياء الشعبية كالسيدة زينب وشبرا والمطرية وغيرها.. ذبح الأضاحي في الشوارع، ما تسبب في سيلان الدماء وتلويث المنظر الحضاري.

 

وكذلك كان لمحافظة الجيزة خاصة شارعي فيصل والهرم نصيب لهذه الأخطاء الجمة، فقد تم ذبح الأضاحي على الأرصفة العامة دون رقيب وأمام أعين الأطفال، ما يسبب لهم حالة نفسية فيما بعد.

 

وفي هذا السياق قال الدكتور جمال فرويز، استشاري الطب النفسي، إن ذبح الأضحية

أمام أعين الأطفال؛ يسبب لهم أضرارًا نفسية بالغة، مشددًا على ضرورة وجود تهيئة نفسية للطفل قبل ذلك من خلال توعيته بمناسك الحج حتي لايتخيل أنه نوع من أنواع العنف والتعذيب للحيوانات.

 

وأضاف فرويز، فى تصريح خاص لـ"بوابة الوفد"، أن بعض الآباء والأمهات يجبرون أبناءهم على مشاهدة الذبح احتفالًا بالعيد، قائلًا: " فى حالة رفض الطفل يقال له انت خايف وجبان شوف ولاد عمك بيتفرجوا ومش خايفين".

 

وأكد استشاري الطب النفسي، على وجود أعراض قد تلحق بالطفل حال إجباره على مشاهدة الأضحية، منها كرهه للحوم وعدم أكلها، وكوابيس فى المنام، وفوبيا من الدم، والبكاء ليلًا، قائلاً: "هناك حالات نفسية كثيرة من هذا النوع تأتي إليّ العيادة لمعالجتهم من تلك الصدمات".

 

وتابع قائلاً: "خلايا المخ استوعبت لحظة الذبح أنه نوع من العنف، ولابد من تغيير الفكر لدي الطفل، فالطفل في هذه الحالة يحتاج إلى وقت كبير كي تعود خلايا المخ لطبيعتها وتبدأ تستوعب الحقيقة".   

 

وبالرغم من توفير المحافظات مذابح خاصة إلا أن مشكلة الذبح في الشوارع لا زالت قائمة، بالرغم من التحذيرات والغرامات,

أهم الاخبار