رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وزير النقل: الدائري الإقليمي يوفر 800 مليون جنيه سنويًا.. وافتتاحه قريبًا

أخبار وتقارير

الاثنين, 20 أغسطس 2018 13:21
وزير النقل: الدائري الإقليمي يوفر 800 مليون جنيه سنويًا.. وافتتاحه قريبًاالدكتور هشام عرفات وزير النقل- أرشيفية

كتب- محمود شاكر

 

 أكد الدكتور هشام عرفات، وزير النقل، أن الطريق الدائري الإقليمي، الذي سيتم افتتاحه قريبًا، سيوفر للدولة 800 مليون جنيه سنويًا، نظرًا لأنه سيقلص زمن الوصول وكمية الوقود المستهلك على الطرق التي يتم استخدامها حاليًا في نقل البضائع والنقل الثقيل، فضلًا عن الحد من حجم الانبعاثات الكربونية، وتقليص نسب الحوادث الناتجة عن هندسة الطرق.

 قال عرفات، في حوار أجراه علي حسن، رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير وكالة أنباء الشرق الأوسط، إن الطريق الدائري الإقليمي يعد أهم مشروع في مجال الطرق يتم تنفيذه في مصر خلال أربعة عقود، حيث تم تنفيذه بمواصفات عالمية، ويربط بين جميع الطرق السريعة الرئيسية في مصر، ويخفف من الضغط والتكدس المروري غير الطبيعي بالقاهرة، وسيساعد فى منع الشاحنات التي تزيد حمولاتها على 5 أطنان، أو النقل العابر من دخول القاهرة.
وأوضح عرفات، أن الطريق الدائري الحالي حول القاهرة يمثل نقطة التقاء للطرق السريعة الرئيسية، التي تمر عبرها 98.5% من حركة البضائع بين المحافظات المختلفة وميناءي دمياط والإسكندرية اللذين يمثلان بوابة الصادرات والواردات في مصر، الأمر الذي نتج عنه حدوث اختناق مروري غير محتمل على الطريق الدائري حول القاهرة، وبلغت نسبة النقل الثقيل على الطرق 55%، على رغم أن معدلاتها العالمية تتراوح بين 5% و10%، وهو ما تسبب خلال السنوات الماضية في حدوث مشكلات اقتصادية، وإطالة زمن الوصول، وارتفاع نسبة الحوادث على الطرق السريعة، فضلًا عن زيادة نسبة التلوث البيئي.
 وأشار إلى أنه في عام 2002 أجرت مؤسسة (جايكا) اليابانية دراسة اقتصادية، أفادت بأن مصر تحتاج فورًا لعمل طريق دائري إقليمي يربط الطرق السريعة الرئيسية بعيدًا من القاهرة، فتم خلال العام ذاته اتخاذ قرار بعمل الطريق الدائري الإقليمي، وكانت البداية بالقوس الجنوبي الممتد

من جنوب دهشور إلى طريق الفيوم بطول 40 كم، نفذته وزارة الإسكان، غير أن عدم توافر الإرادة السياسية في ذلك الوقت، أدى إلى تنفيذ هذا الجزء فقط من الطريق الدائري الإقليمي، في أكثر من 7 سنوات، حيث انتهى في 2011، وتم افتتاحه عام 2012.
وأضاف "في عام 2013 قامت الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بتنفيذ القوس الغربي الذي يربط طريق الصعيد الصحراوي الغربي بطريق القاهرة/ الإسكندرية الصحراوي، وتوافرت الإرادة السياسية لإنجاز المشروع مع تولي الرئيس عبدالفتاح السيسي، مهام منصبه، حيث قام عام 2014 بإدراج مشروع الطريق الدائري الإقليمي ضمن المشروع القومي للطرق، ثم كانت المهمة الأصعب، وهي تنفيذ القوس الشمالي، الذي يربط محافظات البحيرة والجيزة والمنوفية والغربية والقليوبية والشرقية والقاهرة، وتمثلت صعوبة هذه المرحلة في مرور الطريق عبر أراضٍ زراعية تحتوي أعدادًا كبيرة من المصارف والترع والرياحات وخطوط السكة الحديد، وتضم أكثر من 100 عمل صناعي (كبارٍ وأنفاق وغيرها)، فقامت وزراة النقل بتنفيذ القوس الشمالي كاملًا من تقاطع طريق بلبيس حتى طريق القاهرة/ الإسكندرية الصحراوي خلال 3 سنوات فقط فيما يعد إنجازًا حقيقيًا".
ولفت وزير النقل إلى أن تكلفة تنفيذ القوس الشمالي من الطريق الدائري الإقليمي تراوحت بين 8.5 و9 مليارات جنيه، شاملة تعويضات نزع الملكية، وتمت خلال تنفيذه مراعاة حركة المزارعين وتنقلاتهم، وكذا أهالي المدن التي يمر عبرها الطريق، فضلًا عن خدمة مرتادي الطريق، حيث يضم 4 حارات بمواصفات عالمية، وتبلغ السرعة المقررة عليه 120 كم/ ساعة، كما تم تنفيذ
تجارب تحميل عدة على الطريق.
وأردف "إذا كان قطر الطريق الدائري حول القاهرة هو 100 كم، فإن قطر الدائري الإقليمي 400 كم، أي أربعة أضعاف قطر الدائري حول القاهرة، كنا نفتقد على مدار عقود لهذا الشريان الذي سيخفف كثيرًا من التكدس والاختناق المروري بالعاصمة".

 

المشروع القومي للطرق

 فيما يتعلق بالمشروع القومي للطرق، قال الدكتور هشام عرفات، وزير النقل، إن الوزارة انتهت من تنفيذ أكثر من 50% من المشروع القومي للطرق، ومن المتوقع الانتهاء من المشروع بالكامل خلال عامين.
وأوضح، أن الوزارة انتهت منذ عام 2014 وحتى الآن من تطوير 1110 كم على مرحلتين، ضمت المرحلة الأولى 855 كم من الطرق الحيوية والمهمة، بتكلفة 9.5 مليار جنيه، منها طرق عين دلة/ الفرافرة والشيخ فضل/ رأس غارب، وكذلك طريقي القاهرة/ السويس والسويس/ القاهرة الصحراوي، اللذين تم تنفيذهما بمواصفات عالمية بطول 80 كم ويضمان حارات خدمة منها حارات برصف خرساني للنقل الثقيل، وأيضًا طرق قنا/ سفاجا الذي تم عمل ازدواج له، ووادي النطرون/ العلمين، الذي كان يشهد في الماضي عددًا كبيرًا من الحوادث فتم تطويره وتوسعته وتزويده بحارات خدمة.
وأضاف عرفات، أن المرحلة الثانية من الطرق التي تم الانتهاء منها ضمت 255 كم على 3 من أهم الطرق في مصر، وهي طرق شبرا/ بنها، والدائري الإقليمي، والواحات/ الفيوم، بتكلفة بلغت 11 مليار جنيه، فيما تقوم وزارة النقل حاليًا بتنفيذ المرحلة الثالثة التي تضم 1100 كم آخرين، بتكلفة 11 مليار جنيه من الطرق التي تعاني من أعلى نسب حوادث على مستوى الجمهورية، مثل طريق أسيوط/ سوهاج الشرقي، الذي من المقرر الانتهاء منه نهاية مارس المقبل، بعد أن كان مقررًا الانتهاء منه في يونيو المقبل، وكذلك طريق القاهرة/ أسيوط الغربي، الذي يتم توسعته وتزويده بحارات خدمة وتقاطعات حرة.

 

محاور وكبارٍ لتنمية الصعيد

 تطرق عرفات، في حواره مع وكالة أنباء الشرق الأوسط، إلى مجهودات وزارة النقل في مجال الكباري، وقال إن الوزارة تقوم حاليًا بعمل عدد من المحاور على النيل بمحافظات الصعيد في إطار استراتيجية لتنمية الصعيد تنمية حقيقية، حيث وجه الرئيس السيسي بعمل محاور عرضية على مسافات تتراوح بين 25 و30 كم كحد أقصى بهدف السيطرة على حالات التعدي على الأراضي الزراعية.

أهم الاخبار