رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سور مجرى العيون.. قصة شريان حياة يروي ظمأ العطاشى منذ عام 589 هـ

أخبار وتقارير

الثلاثاء, 14 أغسطس 2018 19:50
سور مجرى العيون.. قصة شريان حياة يروي ظمأ العطاشى منذ عام 589 هـسور مجرى العيون

كتب- محمود عبد المنعم: 

 

تحتوي القاهرة الخديوية على العديد من المناطق السياحية وشاهد عيان على التاريخ المصري، ومن بين هذه المناطقة سور مجرى العيون أو قناطر المياه، والذي كان يقوم برفع و توصيل المياه من فم الخليج إلى منطقة باب القرافة بالسيدة عائشة، وقلعة صلاح الدين بطول 2200 متر و الذي كان يٌعد شريان حياة لكل سكان قاهرة المعز.

 

كانت مسئولية سور مجرى العيون ضخ المياه، إلى قلعة الجبل، وقصور الأمراء، التي كان يسكنها رجال الدولة الأيوبية من عام 565 هـ 1169، واستمرت الدولة المصرية في إحكام التحصين حتى بعد انتهاء الدولة الأيوبية، بل عملت على متانة الأسوار وتحصين المياه بشكل أكثر. 

 

وحرصت محافظة القاهرة علي تطوير العديد من المناطق داخل القاهرة الخديوية من خلال مشروع الإحياء العمراني للقاهرة التاريخية، بالتعاون مع جهاز التنسيق الحضارى ووزارة السياحة ووزارة الآثار، لتصبح قلب القاهرة عامل جذب سياحي، و محورا ثقافيا وفنيا، وكان من ضمن هذه المناطق سور مجري

العيون.

 

تحسين الصورة البصرية

من المقرر أن يتم اعتماد منطقة سور مجري العيون ضمن المسار السياحي، الذي يبدأ من القلعة ثم منطقة سور مجرى العيون من تقاطعه مع شارع صلاح سالم وحتى كورنيش النيل، ثم مقياس النيل ثم قصر محمد علي بالمنيل، وإنشاء متحفين بمنطقة السور .

 

بالإضافة إلى إعادة تشكيل وتحسين وجهات المباني المواجهة لسور مجرى العيون مع استمرار استغلالها كمناطق سكنية ، وتحسين الصورة البصرية للسور من الخارج وإعادة إظهاره واستغلاله مع توفير مجموعة من أماكن انتظار السيارات وأتوبيسات السياحة.

 

التطوير

ومن أجل إحياء هذه المنطقة التاريخية وإعادة الرونق الحضارى لها قامت محافظة القاهرة بتطوير السور الذي يُعد قيمة ثقافية وتاريخية ، لذا شدد المهندس عاطف عبد الحميد محافظ القاهرة، علي اللواء محمد زين العابدين رئيس حي مصر القديمة، بتكثيف الرقابة علي شارع سور

مجري العيون والشوارع الجانبية المحيطة به لمنع التكدس الذي يحدث في هذه المنطقة نتيجة تجمع بائعي جلود الأضاحي.

 

فيما قال اللواء محمد زين العابدين، رئيس حي مصر القديمة، إن أعمال هدم ونقل مدابغ سور مجرى العيون مستمرة تمهيدًا لإخلاء الموقع وتطويره، مشيرا إلى أنه تم هدم مدبغة عمار بلال يوسف بشارع السكة الحديد، مع تعويض المالك بمبنى بديل، وذلك في إطار مشروع هدم ونقل مدابغ سور مجرى العيون إلى مدينة الروبيكي.

 

منطقة جذب سياحي

وفي هذا الصدد قال محمد عبدالعزيز مدير مشروع تطوير القاهرة التاريخية بوزارة الآثار، إنه تم إعداد مشروع لتطوير سور مجرى العيون، الذي يدخل ضمن نطاق المرحلة الثالثة من مشروع الإحياء العمراني للقاهرة التاريخية، ويحظى باهتمام شديد من رئاسة الجمهورية.

 

وأضاف عبدالعزيز، أن المنطقة ستشهد مرحلة كبيرة من التطوير والصيانة، وسيتم استغلال المنطقة المحيطة وهي الأماكن التي تم إخلاؤها من المدابغ في استثمار العديد من المشروعات لتصبح منطقة جذب سياحي، وذلك بالتعاون مع العديد من الوزارات والمحافظة.

 

وأوضح، أنه من المقرر تنفيذ الخطة المتعلقة بالمدى القصير التحسين البصري للمنطقة المطلة على السور وحدة عمرانية متجانسة عمرانيا واجتماعيا واقتصاديا في نفس زمن تنفيذ ترميم السور، حيث يعد كل منهما شرطا مكملا وضروريا لإنجاح الآخر.

أهم الاخبار