رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

همسة طائرة

شكراً علاء...مرحباً طارق

الحرفية التى قامت بها الشرطة فى اخلاء ميدان رمسيس وعودة الهيبة له بعد احتلاله من قبل الباعة الجائلين لهى اكبر دليل أن الشرطة فى مصر كانت وما زالت وستظل هى صمام الأمن والأمان داخل هذا الوطن رغم كل محاولات التفكيك والتفتيت والتنكيل برجالها، التى تعرض لها هذا الجهاز منذ ثورة يناير حتى الآن.. إلا أن الأيام أثبتت أنه لا أمان لهذا الوطن بدون جهاز شرطة قوى قادر على توفير الأمن الداخلى للشعب داخل الأراضى المصرية، كما هو قادر جيشنا على حماية أمن بلادنا وأراضينا على الحدود.

وفى مطار القاهرة الدولى ورغم حالة الانفلات الأمنى التى عاشتها مصر منذ ثورة يناير ظلت شرطة ميناء القاهرة الجوى برئاسة «اللواء علاء الدين على» مدير أمن المطار وقتها ورجاله وضباطه وجنوده نموذجاً قوياً لتماسك تلك المؤسسة الأمنية وكان دليلاً على أن الشرطة المصرية لابد أنها عائدة لمجدها مهما حاولوا تفتيتها... لقد استطاعت شرطة المطار رغم كل التحديات التى واجهتها أن تحمى بوابة مصر الأولى وتحفظ الأمن والأمان بداخلها واستطاعت ومعها قوات من الجيش حفظ هذا المرفق الاستراتيجى والحيوى وأجهزته وشركاته رغم كل محاولات التهديد باقتحامه وتهديد أمنه...حتى كانت مكافأة جهاز الشرطة المحترم هذا لرجاله المخلصين من أمثال «اللواء علاء على» بثقة «اللواء مجدى عبدالغفار»  «وزير الداخلية» فى كفاءته وقام بترقيته واختياره مديرا لامن المنافذ والموانىء.. كما قام عبدالغفار باختيار رجل أمن على درجة عالية من الالتزام والكفاءة لأمن المطار وهو اللواء طارق فتحى الذى أكد منذ اللحظات الأولى لتوليه «أن الجهاز الأمنى بمطار القاهرة يعمل بكامل طاقته من أجل تأمين الركاب وأن هناك عدة إجراءات لمواجهة التحديات الأمنية الراهنة بهدف الحفاظ على الأداء الأمنى والارتقاء به»... وأن عمليات التأمين تتم بالتنسيق مع جميع الأجهزة العاملة بالمطار وهناك اجتماعات أمنية مستمرة وموسعة لبحث وتحديث عمليات التأمين سواء من الداخل أو الخارج، مشيراً إلى أنه قد تم تحديث بعض الأجهزة وتطويرها حيث تم تركيب ١٦ جهاز ( 3D - X RAY ) منها ٨ أجهزة بمطار ١ والباقى  بمطار ٣، وأن المرحلة التالية تشمل ١٥ جهازاً متطوراً سيتم تركيبها فور استلامها، وأنه سيتم تحديث عمليات تامين أسوار المهبط بالمطار بكاميرات حديثة ومتطورة بخاصية الاستشعار عن بعد لرصد أى محاولة للتسلل للمطار وأن مطار القاهرة مؤمن تأميناً كاملاً يصعب اختراقه، حيث إن عمليات التأمين تتم باستخدام سيارات تطوف على مستوى المطار لتضييق وحصار أى محاولة لاختراقه وأن المنظومة الأمنية يتم تطويرها بصفة مستمرة بهدف القضاء على السلبيات التى قد تواجهها ومعالجتها على الفور... كل هذه الإجراءات لهى أكبر دليل على يقظة هذا الجهاز الأمنى.

همسة طائرة: تحية خاصة للشرطة المصرية الباسلة الصامدة المضحية على مر التاريخ من أجل أمن وأمان المصريين... وتهنئة خالصة من القلب للواء علاء الدين على، على ثقة وزير الداخلية وترقيته مديراً لأمن المنافذ والموانئ... ودعوات من القلب للواء طارق فتحى بالتوفيق والعبور بمطار القاهرة الى مزيد من الأمن والأمان والاستقرار.. وشكراً اللواء علاء على... ومرحباً اللواء طارق فتحى.