رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

التمويل والحرب النفسية والإعلام

 

< يقدم التمويل من إنسان أو من جهة أو دولة بغرض انسانى أو قومى أو وطنى يبغى الصالح العام للجميع وهو تمويل برىء مشكور... وهناك تمويل مشبوه تحقيقا لأغراض تجسس أو تخريب أو تحريض أو اثارة قلاقل وفتن للإضرار بالدولة المستهدفة!! ومن ثم فإن الدولة التى تتعرض لذلك تقوم بمراقبة هذه الأنشطة والتعامل معها بما يحقق الصالح العام والأمن القومى.

وقد قرأت فى إحدى الصحف المصرية يوم 25/3/2016 بعض العناوين التى يبدو منها أن المجتمع الدولى ليس له شاغل غير مصر فقط وأن ما يحدث فى مصر قد أحدث أزمة عالمية تهدد المجتمع البشرى كله!!!

ولست أدرى ماهى مصلحة الجريدة المصرية فى نشر هذه الادعاءات والتى تعتبر مساهمة منها فى الحرب النفسية التى تقودها حكومات هذه الدول ضد مصر بعد فشل مخططات هذه الدول فى تمزيق المنطقة العربية عندما أفشلت مصر هذا المخطط!!!

< الغريب أن هذه الدول تظن أن هذا الهجوم المغرض المكشوف والمتكرر يمكن أن يلاقى قبولاً لدى الشعب المصرى أو أن الدولة المصرية يمكن أن تهتز وهى تحارب الإرهاب!!! وأرجو من هذه الدول بدلاً من التركيز على مصر أن تركز هى على أمنها القومى ضد الإرهاب الذى بدأ يطرق أبوابها وأن تعيد هيكلة أجهزتها المخترقة بما يحقق أمنها القومى بدلاً من التطاول الممل والمكشوف والفاشل على دولة تدافع عن أمنها القومى وهى تحارب الإرهاب!! هذا الإرهاب الذى اخترق بلادهم أيضا!!!

 

مدير عام بالمخابرات العامة بالمعاش