رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بمناسبة احتفالات سيناء

في أوائل الأسبوع الحالي كانت مصر تحتفل باسترداد سيناء العزيزة، من يد المغتصب الصهيوني. لقد فقدت مصر سيناء في عام 1967 في مذبحة لم يشهد العالم لها مثيلا عبر التاريخ. وبالتالي، يجب أن نعلن لشعب مصر الحقائق كاملة في هذه المناسبة حتي يعرف هذا الشعب حقيقة الأمور.

مذبحة 1967 كانت نتيجة للغطرسة والكبر، وراحت ضحيتها أرض سيناء العزيزة كلها، فضلا عن فقدان الالاف من ابنائنا من رجال قواتنا المسلحة. لقد ضاع في تلك المذبحة كل عتادنا الحربي دون ادني مقاومة ودون أن نستعمل حتي الجديد منه. الطائرات تم سحقها وهي رابضة في مطاراتها. الأسطول البحري تم تدميره بالكامل في موانيه. مذبحة 1967 فقدت فيها مصر خيرة شبابها وكل عتادها الحربي الذي تكبدنا فيه مئات المليارات من الدولارات، كل معداتنا الحربية التي كانت في سيناء والتي اعدت لمواجهة العدو الإسرائيلي أصبحت مكشوفة للعدو، فقام بسحقها وتدميرها دون اي مقامة تذكر، فضاعت سيناء وراح معها خيرة رجال قواتنا المسلحة، كما فقدنا جميعا كرامتنا وهيبتنا في الداخل والخارج.

وبعد وفاة «عبدالناصر» جاء الرئيس الراحل انور السادات، الذي كان وبحق بطل الحرب والسلام، فأعاد بناء قواتنا المسلحة مرة أخري، وبعد أن أعد العدة انقض ورجال القوات المسلحة علي العدو الاسرائيلي في انتصارات أكتوبر سنة 1973. حرب أكتوبر 1973 إعادة للأمة العربية كرامتها وشرفها الذي ضاع في مذبحة 1967. وبعد انتصارات أكتوبر 1973 بدأ السادات في التفاوض مع العدو الصهيوني لاسترداد باقي الاراضي المصرية المغتصبة.

وبالفعل كلل الله جهود الرئيس الراحل انور السادات في مفاوضات السلام، فاستردت مصر سيناء العزيزة، باستثناء جزء بسيط منها هو منطقة طابا، والتي اتفق الجانبان – آنذاك - علي اللجوء للقضاء الدولي ليفصل فيما اذا كانت طابا تابعة للأراضي المصرية ام للأراضي الاسرائيلية. كل هذا كان في مقابل الوهم الذي قدمه الرجل العظيم انور السادات للإسرائيليين والمسمى - في ذلك الوقت - بالتطبيع. المهم ان الله سبحانه وتعالي كلل جهود الرئيس الراحل انور السادات بالنجاح في الحرب والسلام، فأصبح وبحق بطلا للحرب والسلام.

ثم جاء الرئيس الأسبق حسني مبارك الذي استكمل في عهده تنفيذ اتفاقية السلام مع الجانب الاسرائيلي، كما أنصفت مصر امام التحكيم الدولي، وأصبحت طابا مصرية خالصة، وتم رفع العلم المصري عليها. المهم، انه لولا دهاء الرئيس الراحل أنور السادات لكانت سيناء حتي يومنا هذا تابعة للجانب الاسرائيلي، مثلها مثل الأراضي اللبنانية المحتلة منذ 1967، وكذا الاراضي الاردنية والاراضي السورية، ولا يفوتنا ايضا، جهود الرئيس الأسبق حسني مبارك، فقد كان في عهد أنور السادات قائدا عاما للقوات الجوية، وهو الذي قاد الطلعات الجوية في حرب أكتوبر 1973 والتي كان لها أبعد الأثر في الانتصارات التي حققتها قواتنا المسلحة.

وبهذه المناسبة، لنا أن نتساءل: لماذا لم نذكر هذه الحقائق جهارا نهارا علي الملأ؟ لماذا نخفي الجانب المظلم والآخر المضيء من تاريخنا؟ أليس من حق الأجيال القادمة أن تعلم ماذا حدث لسيناء؟ وكيف تم سلبها؟ وكيف تمت استعادتها مرة أخري؟ أليس هذا هو تاريخ مصر؟ أليس من حق كل صاحب حق ان يأخذ حقه كاملا؟ ان اغفال اسم الراحل العظيم انور السادات، وكذا اغفال اسم الرئيس الأسبق حسني مبارك، ودورهما العظيم في استرداد سيناء الحبيبة أمر غير مفهوم. رحمه الله علي الرئيس الراحل أنور السادات، وتحية شكر للرئيس حسني مبارك علي ما قدماه لمصر في عيدها بتحرير سيناء الحبيبة.

وبهذه المناسبة أتمني من الرئيس السيسي ورجال قواتنا المسلحة، أن يوفقهم الله سبحانه وتعالي في حربهم ضد الإرهاب حتي نبدأ جديا في تعمير سيناء، وجعلها حصنا قويا ضد أعداء الوطن. تحرير سيناء من الإرهاب لا يقل أهمية اطلاقا عن تحريرها من العدو الصهيوني، فإن القضاء علي الإرهاب في سيناء بلا شك سيشجع الاستثمار والمستثمرين للنزوح الي هذه المنطقة الغالية من أرض مصر وإعادة إعمارها من جديد.

حفظ الله مصر وجنبها شرور الكائدين والإرهابيين... وتحيا مصر.