رئيس حزب الوفد ورئيس مجلس الادارة

د.عبد السند يمامة

رئيس مجلس الإدارة

رئيس التحرير

سامي صبري

تماثيل الفلاسفة بسقارة

تعد منطقة سقارة من أهم المناطق الأثرية فى بر مصر. وسقارة هى جبانة مدينة منف العاصمة المصرية الأزلية عبر كل العصور التى مرت بها مصر القديمة. وعُرفت مصر عند اليونانيين القدامى بكل حب وتقدير واحترام ورغبة فى زيارة أرضها المباركة الخالدة ذات يوم. وكانت مصر أرضًا شهيرة للفلسفة وحب التفلسف. وزار مصر عدد كبير من فلاسفة وعلماء وفنانو الإغريق القدماء. وكانت مكتبة الإسكندرية هى أبرز نقاط تجمع الفلاسفة والعلماء والفنانين من كل مكان من أرض مصر ومن العالمين اليونانى والروماني. وتخليدًا لوجود بعض أشهر فلاسفة اليونان فى مصر القديمة، والتأكيد على محورية وأهمية دور مصر ذات الثقافة المنفتحة على العالم كله آنذاك، تم بناء ذلك النصب التذكارى فى جبانة سقارة. ولا يعرف الكثير من الناس أى شيء عن ذلك النصب المهم؛ ربما لبعده عن أعين الزوار الذين يركزون فى زيارتهم السريعة على زيارة هرم الملك زوسر ومجموعته الهرمية وهرم الملك تتى وهرم الملك أوناس ومشاهدة متون الأهرام الموجودة داخلهما، ومقابر عصر الدولة القديمة مثل مقابر تى ومريروركا وكاجمنى وبتاح حتب ومقابر الدولة الحديثة مثل مقابر حور محب ومايا وغيرهما.

تقع منطقة تماثيل الفلاسفة فى غرب سقارة. وتعد أفضل ما يُستشهد به على روعة البيئة النحتية فى منف وهى سقارة، التى كانت تُمثل مركزًا دينيًّا مهمًّا إلى الغرب من العاصمة منف، والمشهورة بعباداتها الحيوانية المميزة، وبالأخص عبادة العجل أبيس. فكانت تصطف كلٌّ من المنحوتات اليونانية والمصرية من الحجر الجيرى على حدٍّ سواء على طريق المواكب بين مجموعة المعابد وسيرابيوم العجل أبيس. ويمكننا التطرق لموضوع ديونيسيوس ذى الأمثلة اليونانية من حيوانات وحشية خرافية وحقيقية مثل الطاووس، والنمر، والأسد، و»أبو الهول»، وسيرينا، وربما جريفون؛ ويمتطى بعضها ديونيسيوس على شكل طفل. وتتشابه الاكتشافات اللافتة للنظر فى وصف الكاتب اليونانى أثينيوس للموكب المترف للملك بطليموس الثانى فى مدينة الإسكندرية. ومن جهة أخرى، اشتملت تلك الحَنيّة نصف الكروية الموجودة فى مكان خفى بعيد عن الأعين على تماثيل ذات طراز يونانى لمشهورين، على سبيل المثال هوميروس، وبيندار، وبروتاجورس. ولاحظ المؤرخ سترابو عددًا قليلًا من مئات فى الأصل من تماثيل «أبو الهول» المصرية، وهى محفوظة إلى يومنا الحالي. وكان هناك مشروع لترميم تماثيل الفلاسفة بسقارة. وكان أحد مشروعات الترميم المهمة؛ إذ عانت تلك التماثيل، التى ترجع للعصرين اليونانى الروماني، من العديد من مظاهر التلف، وأهمها ضعف الحجر المنحوت منه التماثيل، ووجود شروخ وفجوات فى بعضها، بالإضافة إلى وجود كسر بأحد التماثيل وانفصال بعض أجزائه. وشملت عمليات الترميم التنظيف، وملء الشروخ، وتقوية التماثيل، خاصة الأجزاء الضعيفة منها. وتعد منطقة تماثيل الفلاسفة من أهم معالم سقارة الأثرية من الفترة اليونانية-الرومانية.

 

مدير متحف الآثار-مكتبة الإسكندرية

‏Email: [email protected]