رئيس حزب الوفد ورئيس مجلس الادارة

د.عبد السند يمامة

رئيس مجلس الإدارة

رئيس التحرير

سامي صبري

نبض الكلمات

يا معشر الرجال.. أين أنتم؟! «٤»

ماجدة صالح Thursday, 22 September 2022 20:29

 

 

 

 

تقوم أنثى العنكبوت بقتل الذكر بعد أن تنجب الأولاد وتلقيه خارج البيت وبعد أن يكبر الأولاد يقومون بقتل اﻷم.. وإلقائها خارج المنزل.. فى القرآن الكريم.. (وإنّ أوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون) سبحان الله!.. لقد كان الناس يعلمون مدى الوهن فى البيت الحسى للعنكبوت.. لكنهم لم يدركوا الوهن المعنوى إلا فى هذا العصر الذى تنتهك فيه حرمات البيوت وتمزقت فيه روابط الأسرة الواحدة، ده مش كلامى ولا هو من وحى خيالى لكن من بحار سجلات محكمة الأسرة المكتظة بجرائم الأسرة.

وقد راودتنى فكرة عجزت عن إيجاد جواب لها..! الذين انفصلوا أين ذهبت مشاعرهم وإنسانيتهم وحبهم، رسائلهم ولحظاتهم الجميلة..!؟.. راحت فين العشرة والعيش والملح.. المودة والرحمة؟

أين ذهبت كل هذه الأمور التى حولتها لحظات الضعف إلى كره وحقد وخيانة وبغض.. أين اختفت أجمل المشاعر وأصدق الكلمات.. فليس من المعقول أنهم كانوا يكذبون بل كانوا صادقين!؟.. ليس من المنطق أنهم كانوا يتصنعون بل كانوا حقيقيين ده المفترض لأن لو جمعت مشاعرهم ولحظاتهم لغطت الأرض كلها أين اختفت دموعهم وآلامهم وأوجاعهم يا ترى غطوها برمال النسيان أم ماذا؟

أم تركوها على الرفوف كلما حنوا إليها رجعوا لها.. بالتأكيد هناك خلل فى الموازين..

وأنثى العنكبوت لا تختلف كثيرًا فى الجرم إذا طعنت المرأة فى مشاعرها وكرامتها أو ترعرعت فى بيئة فاسدة فإنها تتحول إلى كائن أكثر شراسة من أنثى العنكبوت إن لم تصنع لها حياة هادئة مستقرة.. فأصعب أنواع النساء تلك التى إذا اشتاقت قست.. وإذا غارت جنت وإذا خافت ابتعدت وإذا أحست أن كرامتها فى خطر رحلت دون عودة.

وثِق أيها الرجل أن سيدتك الجميلة والمهرة الأصيلة لن تنسى سنوات العشرة معك.. لن تنسى معروفاً قدمته، لن تنسى لحظات السعادة التى قدمتها على أطباق حتى وإن لم تكن هذه الأطباق فقيرة خالية من الذهب وحتى الفضة.. لن تنسى أنسك ومفاجآتك الحلوة فى أوقات ضاقت بها الدنيا.. لن تنسى فهى بنت الناس الأصيلة الخجولة وليست الوقحة اللى تربت على الخير والصدق والكفاح والتضحية والتفانى فى إسعاد الآخرين.

سلامًا لمن اختار أن يهتم بكِ أولا وثانياً، وبكَ أيها الرجل «الراجل» حتى لا أتهم بالانحياز لفصيلى «الناقصة عقل ودين» ولم يكتف فقط بحبك..

لمن اختار أن يحتويك بقلبه وعقله وأفعاله وتصرفاته ووعوده الصادقة وبقائه على العهد والوعد أصيلاً أو أصيلة فى بيته وخارج بيته محافظاً على أسرته مضحيا وقويا أمام ملهى الحياة.. الرجل الذى احتضن زوجته وأولاده فى جعبته خوفاً عليهم من تقلبات وسموم وأمراض المجتمع.. سلاماً لشبيه الروح ولمن يهمهُ تفاصيل ألمك قبل فرحك.. كل السلام.

--

رئيس لجنة المرأة بالقليوبية

وسكرتير عام اتحاد المرأة الوفدية

[email protected]