رئيس حزب الوفد ورئيس مجلس الادارة

د.عبد السند يمامة

رئيس مجلس الإدارة

رئيس التحرير

سامي صبري

نظرة أمل

يسِّروا على الشباب

 

 

 

 

سنة الله على الأرض هى الزواج، وكما جرت مشيئته سبحانه وتعالى بأن يكون لكل شىء سبب، لذلك نجد أن الحكمة فى الزواج هى تعمير الأرض، وإحداث السكينة والاستقرار، لذلك نجد ديننا الحنيف يدعو أبناءه للتيسير فى الزواج حتى لا يكون هناك مانع يمنع الشاب أو الفتاة من الارتباط وفقاً للشرع ووفقاً للمسار الطبيعى للحياة، وتجنباً للمسار الشيطانى الذى يضيع الحقوق ويخلط الأنساب. وبالرغم من أن جميع الأديان السماوية دعت إلى تيسير الزواج إلا أننا نجد بعض المجتمعات تخالف تعاليم الشرع، وتغالى فى المهر وفى الشبكة، وفى متطالبات الزواج. لذلك نجد أن ظاهرة العزوبية فى مصر تزايدت بشكل ملحوظ فى الآونة الأخيرة، كما تزداد أسبابها يوماً بعد آخر، فمن غلاء المهور إلى ارتفاع البطالة تشكلت حواجز تمنعنا من الزواج.

أرى أن نراجع أنفسنا، وأن نقف على أرض واقعنا، ونرجع بحسنا الدينى إلى أوامر خالقنا الذى يعلم تماماً كيف يدبر أمرنا، العالم كله يعانى الأزمات، ونحن نتفنن فى تصدير الأزمات لأولادنا، ما المانع الذى يمنعنا من أن نتخلى عن التقليد الأعمى والعادات السيئة التى اكتسبنا بعضنا من بعض وذلك بتقليدنا لكل ما هو مغالى فيه، وحجتنا لفعل ذلك هى تأمين الحياة، وكأننا فى غابة ولسنا بشراً يسود بينهم المحبة والإخاء، لو فكر الأهل فى الحالة التى ستكون عليها حياة ابنتهم مع زوجها فى المستقبل لاختلف الأمر، ووعوا أنهم يدمرون حياة ابنتهم قبل أن تبدأ حياتها، أذكركم بأنه ليست كل الأمور فى الحياة تقاس بالمال، رأسمال الشاب هو دينه، وخلقه وعلمه، وعمله الصالح كما أخبرنا ديننا، المال وسيلة من وسائل الحياة وليس غايتها.