رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

همسة طائرة

نظام 30 يونية.. كان الله فى عونك

أعتقد ان نظام 30 يونية رئيسه وجيشه وشرطته سيظلون فترة طويلة يسددون فاتورة فساد وإفساد وتهاون وإهمال نظامى المخلوع والمعزول..نعم ياسادة نظام 30 يونية يدفع من دمائه الغالية ودماء أولاده ثمناً فادحاً لتهاون نظام المخلوع فى تأمين سيناء ولست فى ذلك متجنياً بل ان حديثى هذا من واقع شهادة المهندس حسب الله الكفراوى وزير إسكان مصر الأسبق.. عندما قال «الكفراوى» فى شهادته انه عندما شرع فى تنفيذ ما تم تخطيطه مع الرئيس «السادات» من أجل تعمير سيناء وتأمينها بالبناء وإعطائها لأبناء سيناء وأبناء القوات المسلحة وخاصة فى منطقة شمال سيناء إلا انه فوجئ بمكالمة من المخلوع آنذاك تقول له نصاً «كفاية كده على سيناء».. فى رسالة صريحة من رئيس أعظم دولة مصر والمفترض انه شارك فى تحرير تلك الأرض إلا يتم تأمين أو تعمير سيناء أكثر مما تريد «ماما أمريكا» التى كان يحتمى بها من شعبه هذا الشعب الذى خرج فى ثورة ضده أطاحت به ولم يجد ماما أمريكا وقتها بجانبه بل انها تركته ولكن لأصالة هذا الشعب جيشه وقضائه وشرطته ظل على قيد الحياة حتى الآن لأننا لا نفرط فى ابطالنا قد نثور عليهم إذا حادوا عن الطريق الذى رسمناه لهم ولكننا أبداً لا نغدرهم أو نقتلهم، كما تم مع «صدام» أو «القذافى» أو على زين العابدين نعم ياسادة فشل المخلوع  فى تأمين سيناء  والدليل على ذلك سماحة لتلك الأنفاق التى تم حفرها على مدار سنوات طويلة من حكمه بدعوى تهريب الغذاء والأدوية لأهالي غزة المحاصرين من جهة ومن جهة أخرى تهريب السلاح إلى غزة وخاصة لحركة حماس بدعوة دفاعها عن فلسطين من المحتل الصهيونى الاسرائيلى.. ليأتى المعزول ونظامه ليعقد تصالحاً بين حماس وإسرائيل من أجل حماية إسرائيل من هجمات حماس لتظل تلك الأسلحة التى تم تهريبها إلى حماس عبر تلك الأنفاق توجهها حماس الآن إلى صدور أبنائنا من ضباط وجنود القوات المسلحة.. إذن فإنها المؤامرة بكل تفاصليها على مصر جيشاً وأرضاً وشعباً.. مؤامرة الشرق الأوسط الجديد الذى أفشله نظام 30 يونية.. وأبداً لن تنسى كل الدول المتآمرة على الوطن العربى لهذا النظام ورئيسه الآن «السيسى» انه أفشل مخططها فى تقسيم المنطقة وستظل تتحالف ضد هذا النظام يدعمها الخونة من العرب كدويلة قطر ومن المسلمين كدولة تركيا ومن الفاسدين كأذناب نظام المخلوع الذين يكنزون الملايين التى نهبوها من مصر فى بنوك الدول المتآمرة علينا، ومصر أحوج ما تكون لكل جنيه، والإخوان المجرمون والنشطاء المخربون..وحربهم النفسية ضد جنودنا وبلادنا بتلك الشائعات التى يطلقونها من وقت لآخر تلك الشائعات التى يعد تأثيرها أقوى من الدبابات لإبطال الهمم والعزائم ولكن لا والله أبداً لن تسقط مصر ولن يركع أبناؤها طالما أن هناك رجالاً صدقوا ما عاهدوا الله عليه من نصرة هذا الوطن أبطالنا وأولادنا جنود وضباط القوات المسلحة.

همسة طائرة... تحية لأبطالنا أبطال القوات المسلحة فى عيد تحرير سيناء فى العاشر من رمضان 1973 والـ14 من رمضان 2015 ورحم الله شهداء الواجب والوطن الذين أنقذوا مصر من مخطط التقسيم والتفتيت شهداءنا الذين سقطوا منذ 30 يونية 2013وحتى الآن من الجيش والشرطة والمدنيين وتحية خاصة لروح محامى الشعب المستشار هشام بركات.. ويا نظام 30 يونية.. كان الله فى عونك.