رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

شواكيش

إرهاب حياتى يا عين!

< بعد موجة الإرهاب الأخيرة.. الشعب يُريد «حكومة مقاتلين» لا حكومة «أفندية»!

< الحكومة تعهدت بعدم رفع أسعار تذاكر المترو.. وبهذه المناسبة «سلم لى ع المترو»!

< تركيب كاميرات مراقبة كشرط لمنح تراخيص المبانى الجديدة.. أول زووم حكومي لكشف «أشباح الظلام»!

< المحافظون فى مصر المحروسة 4 أنواع: محافظ ميداني.. ومحافظ مكتبى.. ومحافظ إعلامى.. ومحافظ على لقمة العيش!

< الحرب الإعلامية بين خالد نجم وزير «المشاكل» والمصرية للاتصالات وصلت إلى فضيحة «آلوووو يا أُمُم»!

< عندما يُعلن الإعلامى جابر بن القرموطى أن «الإعلام المصرى سقط» علينا أن نستغيث: رحمتك يا رب!

< القيادة السياسية طلبت من الحكومة «ترشيد الإنفاق».. بينما طالب الشعب  من الإعلام «ترشيد النفاق»!

< استراتيجية وزارة الداخلية الجديدة انتقلت من «الضرب فى الميدان» إلى «الضرب فى المليان».. يا روح ما بعدك روح!

< بيان نقابة الممثلين ضد المسلسلات والبرامج الرمضانية على طريقة «لا تقربوا الصلاة»!

< الكاتب والسيناريست يوسف معاطى تقاضى 7 ملايين جنيه فى مسلسل (أستاذ ورئيس قسم).. وبرضه القصة طِلعت مسروقة!

< الإعلام المصرى يسير الآن على خُطى: « طبلى يا جارية.. تُؤمر يا  سيدى»!

< بمناسبة ظهور «إسرائيل» بأصابعها الخفية بعد هجمات الشيخ زويد.. نُهدى ع المكشوف أغنية الشعب المصرى: « بانوا بانوا بانوا على أصلكم بانوا»!

< على رأى صديقى الصحفى والإعلامى وائل الإبراشى: «الجيش المصرى صخرة قوية يتحطم عليها الإرهاب»!

< حركة «حماس» غسلت أيديها من دماء هجمات الشيخ زويد على طريقة يقتلوا القتيل ويمشوا فى معابره!

< الإعلامية الفتوة «هالة شلوط» ضربت المشاغب «رامز واكل الجو» بـ «الحذاء».. والحسابة بتحسب!

< الفنان الطاير هانى رمزى فى مقلب «هبوط اضطرارى».. لا شُغلة ولا شُغلانة!

< ربنا يجازى اللى كان السبب وشوفنا من وراءه العجب.. يا ترى الجنيه ولا الكارنية.. ولا منتجى مسلسلات رمضان؟!

< إيه اللى رماك ع المُر؟! قال: اللى أمر منه.. وطبعاً مفيش أمر من الإرهاب الأسود!

< محافظ الإسكندرية «التاتو» هانى المسيرى: اللهم يطور فكره.. ويكتر موائده.. ويزهزه عصره.. وينصره على من يعاديه.. هااااى هيئ!

< كل «فهلوى» يعتبر نفسه (أستاذ ورئيس قسم) وكل «منافق» يعتبر نفسه (وش تانى).. وكل «فاشل» يعتبر نفسه (الكبير أوى).. ولكن كُل هؤلاء (تحت السيطرة)!

آخر شوكشة

<< فى الذكرى الثانية لثورة 30 يونية أصبحت أغنية كل مصرى: «إرهاب حياتى يا عين.. ما شُفت زيه إرهاب.. الفرح فى سنتين والباقى كله غدر إخوانى ومآسى»!

 

 

[email protected]