رئيس حزب الوفد ورئيس مجلس الادارة

د.عبد السند يمامة

رئيس مجلس الإدارة

رئيس التحرير

سامي صبري

الهدهد

رمضان كريم

تحمل نسائم فجر اول ليلة من ليالى  رمضان..عبقا إيمانيا ونفحات عطر ربانية،  تميز هذا الشهر عن باقى شهور السنة.. ولم لا وهو شهر الصيام والقيام وتلاوة القرآن، شهر العتق والغفران، شهر الصدقات والإحسان، شهر تفتح فيه أبواب الجنات، وتضاعف فيه الحسنات، شهر تجاب فيه الدعوات، وترفع فيه الدرجات، وتغفر فيه السيئات.. شهر فيه ليلة خير من ألف شهر، من «حرم خيرها فقد حرم»، فاستقبلوه بالفرح والسرور والعزيمة الصادقة.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه». «ولنبدأ أيامنا المعدودات بصفاء النفس.. ونقاء القلب.. وسلامة الصدر.. نبادر بجبر الخواطر ،واللطف فى التعامل..  التسامح والعفو عند المقدرة.. ورجاحة العقل إذا تطلب الأمر البعد عن الغيبة والنميمة وترك المؤامرات والدسائس.

تجنب المشاحنات.. ورد المظالم.. صلة الرحم بأبسط الاشياء.. ابتسامة.. مكالمه هاتفية.. زيارة،  فقد بيّن النبيّ -عليه الصلاة والسلام- أنّها من الأسباب التى تزيد فى الرزق، وتُبارك فى الوقت، فقال: (مَن أحَبَّ أنْ يُبْسَطَ له فى رِزْقِهِ، ويُنْسَأَ له فى أثَرِهِ، فَلْيَصِلْ رَحِمة «وصلة الرحم تُبعد المُسلم عن النوائب والمصائب.

علينا أن  نكثر  مِن ذِكرِ الله والدعاء ونحن صَائمون؛ فمِن بينِ الثَّلاثَةِ الَّذين لا تُردّ دعوَتُهم كما أخْبَرَ صلى الله عليه وسلم «الصَّائِمُ حَتَّى يُفْطِر»، فقد خص الله الصيام دون غيره من العبادات لما له من فضل عظيم وثواب كبير عند الله تعالى: «كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلَّا الصِّيَامَ فَإِنَّهُ لِى وَأَنَا أَجْزِى بِهِ».

شهر رمضان فرصة ذهبية للمة  الاسرة  على الإفطار والسحور.. فالاجتماعُ عَلىٰ الطَّعام سُنَّةُ سيِّدنَا رَسُولِ الله ﷺ: «اجتَمِعُوا علىٰ طَعَامِكُم، واذكُرُوا اسمَ اللهِ عَليه، يُبارَكْ لكمْ فِيه».. فهنيئاً لمن تقبل الله منه الصيام وسائر الأعمال الصالحة.. وكل عام وانتم بخير.

..ورمضان كريم

[email protected]