رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

نائب رئيس مجلس الإدارة

م.حمدي قوطة

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

فى السواده

اعدموهم

 

ألقت مباحث الأموال العامة القبض على عصابة «اتجار بالبشر»، والعصابة مكونة من عشرة أشخاص بينهم ثلاثة أطباء، تبين من التحريات قيام العصابة بالحصول على «كلى» 120 شخصا خلال عام!

وهذه الجريمة البشعة نسمع ونقرأ عنها على فترات متقاربة ومتفاوتة.. أى أنها تتكرر ولا تنتهى!

ثم نسمع بعد القبض عليهم.. أنهم تحولوا إلى النيابة ثم المحاكمة.. وكأنها جريمة مثل أى جريمة!

ألستم معى فى أن هناك عيبا خطيرا فى التشريع!.. ألستم معى أن مثل هذه العصابات يجب أن يتم التغيير الفورى في التعامل معها!

ألستم معى أن هناك عيبا فى التعليم جعل هؤلاء الأطباء الثلاثة يدخلون أصلاً كلية الطب!

ألستم معى أن هناك عيبا فى الرقابة على المستشفيات!

ألستم معى أن جمعيات حقوق الإنسان على مستوى العالم ومنها مصر.. لا يعرفون أصلاً ما معنى حق الإنسان، بدليل أنهم لا يتحدثون عن مثل هذه الجرائم البشعة، ويتفرغون لأشياء أخرى تفيدهم.. ولا تفيد الإنسان!

ألستم معى فى أن من فكر فى بيع عضو من أعضاء جسده وعرض نفسه لمشرط جراح طواعية، فى حاجة ملحة وسريعة للدراسة والحل الفورى!

ألستم معى فى أن حلم الثراء السريع أصاب الناس بالجنون، وهذه الظاهرة على وجه التحديد.. إن لم تتم معالجتها تهدم أى مجتمع!

فالسادة الأطباء الثلاثة ومن معهم يشترون «كلى» الضحية بـ25 ألف جنيه.. ويبيعونها بربع مليون جنيه.. يا بلاش.. مين يزود؟

يا ناس.. يا حكومة.. يا أعضاء مجلسى النواب والشيوخ.. يا إعلاميين.. يا صحفيين.. يا كل من يهمه الأمر.. أين أنتم تقرأون مثل هذه الأخبار عن الجرائم وكأنكم تقرأون عن جريمة «جاموسة» مثلاً من إحدى المزارع؟!

لأ.. دى جريمة سرقة عمد.. دى جريمة سرقة عضو من جسد إنسان كرمه الله سبحانه وتعالى.

فمن منكم يتحملها على نفسه أو أحد محبيه؟

يا جماعة مش لازم الكارثة تصيب الشخص نفسه علشان يتحرك.

إن جريمة الاتجار بالبشر.. تعتبر جريمة إرهابية بكل المقاييس والمعانى.. أليس سلب عضو من أعضاء الجسد إرهابا؟.. أليس سلب الحق فى الحياة إرهابا؟.. أليس استغلال حاجة البشر للمال بهذه الصورة البشعة إرهابا؟

أعتقد - وهذا رأيى - أنه لو كان الأمر بيدى لأمرت أن من يتعامل مع هذه العصابات - العمليات الخاصة - بأسلحتهم الفتاكة.. وليست مباحث الأموال العامة.

ويكون عنوان المأمورية «مجابهة إرهابيين والتعامل معهم بكل قسوة.. لأنهم يقتلون البشر.. قتلاً بطيئاً» وهذا أفظع ألف مرة من القتل السريع والمفاجئ.

غيروا قوانين التعامل مع هؤلاء القتلة فوراً.. اعدموهم.

--

مستشار رئيس الحزب