رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

حكاوى

معهد تخريج المقاتلين

 

 

 

كان لى الشرف أن أحضر حفل تخريج الدفعة «159» من معهد ضباط الصف المعلمين، والتى أطلق عليها دفعة المساعد أول شهيد بسام نجيب إبراهيم، بحضور الفريق أول محمد زكى القائد العام ووزير الدفاع والإنتاج الحربى، والفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة وقادة الأفرع الرئيسية، والحقيقة أن هذا اللقاء كان رائعًا بكل ما تحمله الكلمة من معانٍ. والحقيقة أيضًا أن معهد ضباط الصف المعلمين يعد بما لا يدع أدنى مجال للشك مصنعًا مصريًا لتخريج الأبطال المقاتلين فى وحدات الجيش المصرى.

وكان من الواضح جدًا فى كلمة الفريق أول محمد زكى أن هؤلاء الأبطال ليسوا معلمين بالمعنى المتعارف عليه، وإنما هم مقاتلون بالدرجة الأولى. وهذا يعنى أن المعهد يخرج أبطالاً مقاتلين يتم توزيعهم على جميع الأفرع داخل وحدات الجيش المصرى العظيم. لقد بدأت مراسم الاحتفال بتخريج الدفعة «159» بتقديم الخريجين عرضًا للمهارات البدنية والاشتباك وفنون القتال والتى تضم عددًا من التمارين الخاصة بالإعداد البدنى التى تؤدى بشكل يومى داخل هذا المعهد العريق. كما استعرض الطلاب المهارات المختلفة فى فنون القتال والدفاع عن النفس والسيطرة على الخصم وعبور الموانع المختلفة ومهارات الكاراتيه والكونغ فو، مما يؤكد أن هؤلاء الخريجين يتمتعون بلياقة بدنية عالية جدًا تؤهلهم إلى تنفيذ كل المهام تحت مختلف الظروف.

فى طريقى إلى المعهد بالتل الكبير كان الطقس سيئًا جدًا، والأمطار تسقط بغزارة والرعد والبرق يصدر أصواته والسيارات تسير ببطء شديد وفوجئت بالأخ العزيز السائق محمد حسين يقول لى: هل مع هذه الأجواء الغريبة سيتم حفل تخريج؟! وقلت له: سيتم بالطبع، فخريجو هذا المعهد أبطال مثل كل أبطال القوات المسلحة، ومهما كانت الأحوال الجوية وخلافها، فالأبطال فى جيش بلادى لا تعنيهم مثل هذه الظروف أو خلافها، وعندما رأيت فى ساحة العرض كل ما يفعله الأبطال؛ فبخلاف السعادة التى غمرت وجدانى، قلت بأعلى صوت سمعه كل من بجوارى، لن يضيع الله مصر أبدًا وأمثال هؤلاء فى جيش بلادى.

نعود إلى ما قدمه الخريجون فى أرض الطابور، قدم عدد من فرق الموسيقات العسكرية عرضًا متميزًا أظهر ما يتمتع به الطلاب من كفاءة عالية جدًا من خلال التشكيلات الحركية والتى أظهرت لوحات فنية رائعة، إضافة إلى تقديم عدد من الأغانى الوطنية المتميزة.. ولا ننسى أبدًا تقديم الخريجين عرضًا عسكريًا، وأعقب ذلك قيام كبير معلمى المعهد بإعلان النتيجة النهائية وكانت نسبة النجاح لمن انطبقت عليهم شروط التقديم للامتحان النهائى 99.4٪، وقام رئيس هيئة التنظيم والإدارة للقوات المسلحة بإعلان قرار التعيين، وقام القائد العام الفريق أول محمد زكى بتقليد أوائل الخريجين نوط الواجب العسكرى من الطبقة الثالثة تقديرًا لتفوقهم وتفانيهم فى أداء مهامهم خلال مدة دراستهم بالمعهد.

معهد ضباط الصف المعلمين، هو بالفعل مصنع الأبطال الذى يخرج مقاتلين ينضمون لأسلحة القوات المسلحة المختلفة، كما أن هذا المعهد يعد مفخرة عظيمة ضمن كل الكليات والمعاهد العسكرية التى تصنع الرجال من حماة الوطن.