رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

حكاوى

المقاصد السياحية

 

الدكتور خالد العنانى، وزير السياحة والآثار، التقى مؤخرًا مع مسئولين ومنظمى الرحلات وكبرى وسائل الإعلام الروسية. وهذا اللقاء يتمتع بأهمية قصوى، حيث إن الوزير العنانى أكد أن مقاصد مصر السياحية آمنة وجاهزة لاستقبال السائحين من كل دول العالم. وقال الوزير إن هناك حوافز تشجيعية وتسهيلات تقدمها الحكومة لدفع الحركة السياحية الوافدة. والحقيقة أن الدكتور العنانى لديه رؤية واستراتيجية وطنية للنهوض بهذا القطاع المهم. ومن أجل هذا تم ضم الوزارتين فى وزارة واحدة.

الوزير تحدث أيضاً عن الحوافز التشجيعية والتسهيلات التى تقدمها الحكومة لدفع حركة السياحة الوافدة لمصر، وتشجيع كبار منظمى الرحلات السياحية العالمية على تنظيم مزيد من الرحلات إلى مصر، ولذلك فإن استراتيجية الوزير العنانى فى هذه المرحلة مهمة جداً للنهوض بقطاعى الآثار والسياحة، وتحقيق نقلة جديدة الهدف الرئيسى منها هو الجذب السياحى إلى مصر، ولدىّ قناعة كاملة بأن الفترة المقبلة من تاريخ مصر ستشهد نقلات نوعية جديدة فيما يتعلق تحديداً بالجانب السياحى. وقطاعا الآثار والسياحة مرتبطان ارتباطاً وثيقاً فيما يتعلق بالترويج السياحى، وهذا ما يدفع الوزير العنانى إلى تنشيط هذا الملف الذى يدر دخلاً وفيراً على البلاد.

الآثار مثلاً منها الفرعونية والإسلامية والقبطية، وغيرها من آثار تمثل عصورًا مختلفة، تحكى تاريخ البلاد العظيم، وأيضاً المقاصد السياحية ليست آثارًا فحسب وإنما هناك أمور كثيرة أخرى، منها على سبيل المثال لا الحصر السياحة العلاجية أو سياحة الاستشفاء، وهذه الأمور تدر دخلاً من خلال إقبال السائحين على هذا النشاط.

هناك إرادة سياسية رائعة تصر على تنشيط السياحة، ولذلك لا نجد أى تقصير من الدولة فى هذا الملف الخطير.