رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

من القلب

وزير العدل...

طالعتنا الصحف وقنوات التواصل الاجتماعي بتصريح السيد وزير العدل سعادة المستشار الجليل الزند بمطالبة الفئات القادرة بدفع مبلغ لدعم الشرطة وقواتهاـ!!! تعرفت علي المستشار الزند منذ سنوات طويلة أكثر من عشر سنوات، حيث كان رئيساً لنادي طنطا الرياضي وهو من أكبر النوادي الرياضية والاجتماعية بالوجه البحري...  وكنا قد ذهبنا لمقابلته انا ومجموعة من زملائي نمثل قائمة مرشحين لاتحاد التايكوندو المصري برئاستي لنسأله تزكيتنا في الانتخابات واستضافنا وبالفعل قام بتزكية قائمتنا وفزنا بالفعل في الانتخابات.. والأهم انني أعجبت بشخصيته كثيراً... ورغماً عن هذه الخلفية فإنني ألتمس منه عذراً لمخالفتي لوجهة نظره فإن تحسين أوضاع ضباط ورجال هيئة الشرطة والحفاظ علي كرامتهم وكرامة اسرهم ورفع مرتباتهم هو من مسئوليات الدولة فإننا نعلم تدني مرتباتهم ومعاناتهم المعيشية ولكن الدولة أولي بهم وليس بتبرعات القادرين من الشعب.. إن رجال الأمن والقضاء والقوات المسلحة يقدمون الشهداء يومياً فهم أولي برعاية الدولة في حياتهم وليس بعد استشهادهم.... فلهذا عذراً معالي الوزير مع تقديرنا الكامل لمشاعركم....

وزير الرياضة...

كتب صديقي الاستاذ عادل يوسف الناقد الرياضي بالوفد أنكم تبذلون المساعي الحميدة للحل والتوفيق بين اللجنة الاوليمبية ممثلة في المهندس هشام حطب والدكتور علاء مشرف من جانب والدكتور وليد عطا رئيس اتحاد ألعاب القوي من جانب آخر.... أعتقد وعلي الرغم من انتقادي لكم في مواقف عدة.. ان هذه المساعي تستحق التقدير وأعتبر هذا التدخل الحكومي مقبولاً وغير مخالف للميثاق الأوليمبي  ويجب ان يستجيب  كافة الأطراف خاصة وانه لا وقت لأي شىء يصرفنا عن الاستعداد لأولمبياد ريو دي چانيرو وان نقوم بالتركيز علي الإعداد والاستعداد لنيل شرف الحصول علي ميداليات أوليمبية، علماً بأن اتحاد ألعاب القوي اتحاد واعد يبشر بالحصول علي ميدالية....

المملكة المغربية...

عدت بالأمس من المغرب الشقيق حيث أقيمت الإقصائيات او التأهيل الافريقي للتايكوندو للحصول علي تذكرة الاشتراك بأولمبياد ريو دي چانيرو وقد حصلت احدي عشرة دولة أفريقية علي التأهل.. مصر وليبيا وتونس والمغرب والجابون وساحل العاج والسنغال والرأس الأخضر ومالي  والكونغو الديمقراطي والنيجر... بزيادة ثلاث دول عن أوليمبياد لندن ٢٠١٢... تنافست ثلاثون دولة أفريقية... نتمني لابطال وبطلات أفريقيا التوفيق بالبرازيل.. ستة أشهر فقط علي منافسات التايكوندو، حيث انها آخر الالعاب بالأولمبياد من ١٥ الي ٢١ اغسطس... وليكون ختامها بالفوز بإذن الله.. خالص الشكر للشعب المغربي الشقيق علي حفاوة الاستقبال وأسرة الجامعة الملكية المغربية للتايكوندو وعلي رأسها الأخ ادريس الهلالي - نائب رئيس الاتحاد الافريقي ورئيس اتحاد البحر المتوسط وعضو الاتحاد الدولي للتايكوندو.