رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تسلل

زلزال «عباس».. وإقالة «طولان»

خسر رئيس نادي الزمالك السابق ممدوح عباس الكثير باختياره توقيتاً غير مناسب للحجز على أموال النادي بصرف النظر عن حقه من عدمه رغم اليقين بأن النادي مديون له بعدة ملايين.

القلعة البيضاء دخلت مرحلة الإفاقة بعد أن خرجت من غرفة الإنعاش وطالت الفترة التي قضتها  للاستشفاء كانت ستؤدي لانهيار القلعة الشامخة.

عباس يبدو أنه لم يتوقع هذا النجاح الكبير على مستوى المنشآت ونتائج الفرق الرياضية خاصة كرة القدم والكل يشير لهذه الإنجازات التي تصب في صالح أعضاء النادي والرياضة المصرية.

الرجل أصيب بحالة من الدهشة والاستياء فأراد أن يحدث زلزالاً ويهدم المعبد على من فيه بعد أن ترك النادي في مستنقع الديون التي فاقت الـ 300 مليون جنيه ولا أعرف كيف يواجه الجمعية العمومية للنادي بعد خسائره الفادحة من صفقات لاعبين لم يسدد مستحقاتها وهو جالس على كرسي الرئاسة ولم تحقق هذه الصفقات أى إنجاز للقلعة البيضاء سواء صفقة الغاني أجوجو التي وصلت إلى 40 مليون جنيه، ونور السيد أربعة ونصف المليون جنيه، وإسلام عوض ثلاثة ونصف المليون جنيه، ومطالبة عبدالواحد السيد وأحمد سمير بعشرة ملايين جنيه مستحقات متأخرة في فترة توليه المسئولية واللذين ارتفعت أصواتهما للمطالبة بهذه الحقوق بعد أن ترك عباس مقعده ولم يفتح لهما فاه وعباس على كرسي الرئاسة بجانب متأخرات ضرائب وتأمينات وتأخر مرتبات الموظفين والعاملين بالنادي لمدد تصل إلى الشهرين.

كان على عباس مساندة الإدارة الحالية بصرف النظر عن خلافه معها طالما هناك نجاح واستقرار.. الكبار دائماً ينسون المصالح الخاصة ويفكرون في المصلحة العامة وقت الأزمات والأفراح.. والقامات الكبيرة في قلعتي الأهلي والزمالك أعطوا للجميع دروساً في هذا المنوال.

لست مع إقالة حلمي طولان المدير الفني السابق لسموحة في توقيت صعب قبل ساعات من لقاء مهم أمام المغرب التطواني رغم تحويل سموحة تحت قيادة مدربه الجديد ميمي عبدالرازق تأخره إلى فوز 3/2 في الكونفيدرالية.

كان من الممكن أن يخرج سموحة مهزوماً لولا حالة الاسترخاء للفريق المغربي بعد تقدمه بهدفين في الشوط الأول.

طولان جاءت طلباته منطقية بضم لاعب المنصورة بصرف النظر عن لغة ولهجة طلبه لأن رئيس النادي فرج عامر يملك من سعة الصدر ودماثة الخلق ما يروض ويمتص أي خروج عن النص لكن ما استوقفني تأكيدات عامر بأن ضم اللاعبين الجدد من حق إدارة النادي رغم أنه حق أصيل للمدير الفني لمسئوليته في النهاية عن النتائج.

والنادي قام بتغيير أكثر من جهاز فني هذا الموسم رغم احترافية الإدارة التي يجب أن تبقي على الجهاز حتى نهاية الموسم ويقيني أن عدم الاستقرار الفني لسموحة وراء صراعه حتى اللحظة الأخيرة للبقاء في الممتاز.

 

 

[email protected]