رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

من يحاسب شركات المحمول والنت؟

 

 

 

تزايدت مؤخرا الشكاوى من شركات المحمول والإنترنت التى تأخذ حقوقها كاملة غير منقوصة ومع ذلك لا تعطى الحقوق لأصحابها، وكما يقول المشرع العقد شريعة المتعاقدين فلا حق لأصحاب العقد عند هذه الشركات والدليل ضياع الحق ولا مجيب لأى شكوى .

أشكو، أستغيث  «خدمة ساقطة» «السيستم ساقط» وكم من مصالح للمواطن فى بعض الدوائر مثل البنوك والتأمينات والمرور، وأنت كمواطن فى أمس الحاجة لإنهاء تعاملاتك وتفاجأ بسقوط السيستم وتتعطل أعمالك. أى منطق لماذا عجزت هذه الشركات عن إتقان عملها بشبكة قوية تخدم المواطن والإدارات الحكومية والخاصة وسقوط الخدمة فى الانترنت فى مناطق كثيرة من المحافظات؟

 يا سادة أنتم تأخذون حقوقكم كاملة فلماذا كل هذا التعذيب لنا؟ الاتصالات بين الناس أصبحت من الضروريات فلماذا التقاعس؟

 افصلوا خدمتكم عنا ولتبحث الدولة عن شركات قادرة على الوفاء والالتزام بخدمة جيدة  تتناسب مع متطلبات الحياة وكفاكم ما كسبتموه من مليارات خلال السنوات الماضية، الانترنت ساقط وضعيف، إلى متى نظل نسكت عن هذه الشركات ذات الخدمات السيئة التى تستهين بنا وتسرق أموالنا بلا خدمات تقدم لنا.

عضو الهيئة العليا للوفد