رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مشاهد فى التربية والتعليم

أرى أن التعليم هو القاعدة الأساسية لتقدُّم الأمم، فلا يمكن أن تنهض أمة دون الاهتمام بتعليم شعبها وإعداد كوادر تدعم تقدم المجالات المختلفة في المجتمع لأن بناء منظومة تعليمية متطورة ومتجانسة مع النُظم التعليمية العالمية يفتح المجال أمام تقدُّم الدولة على المستويات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية وإلى ما غير ذلك. وانه لمن دواعى سرورى أن أحاول أن أضع مشاهد مختلفة ومتنوعة فى مجال التربية والتعليم منها مشهد لخارطة طريق لتطوير التعليم المصري بما يتلاءم مع المتغيرات العالمية الحديثة، ومشهد يستنبط مجموعة من السياسات المقترحة من سياسات التعليم فى دول العالم المتقدم علمياً وما تشمله هذه السياسات من رؤية مستقبلية مستنيرة ومواكبة للتغيرات العالمية ويمكن تطبيقها فى مصرنا الحبيبة إذا خلصت النوايا وتضافرت الجهود، بالإضافة إلى مشاهد أخرى تربوية.

فكرتى فى هذا المشهد الأول من كتاباتى تدور حول مرحلة ما بعد التعليم الأساسى عن وضع آلية لجعل التعليم الثانوى تعليم إعدادى لمرحلة الجامعة تتركز على أن يكون هناك تعليم ثانوى يعد الطالب لكلية معينة محددة لا أن يدخل الطالب الكلية التى يريدها والتى يحلم بها عن طريق التنسيق أو مجموعة فى الثانوية العامة. وعلى سبيل المثال: طالب فى المرحلة الاعدادية يريد ان يدخل كلية هندسة ماذا يفعل! لماذا لا نوفر له تعليماً ثانوياً هندسياً لماذا لا نجعل التعليم الثانوى تخصصياً أو عبارة عن مجموعة من الشعب التى توفر للطالب مرحلة اعداد تتكون من ثلاث سنوات. تكون أول سنة يدرس فيها الطالب جميع شعب كليته وثانى سنة يبدأ الطالب فى التخصص فى احدى شعب هذه الكلية وبالنسبة للسنة الثالثة يبقى الطالب فى نفس تخصصه ولكن يدرس مواد أخرى. وعندما ينتهى من تعليمه الثانوى يدخل الكلية التى درس موادها والتى لن تكون غريبة عليه وسيكون الطالب عنده خبرة كبيرة من خلال ما تعلمه فى التعليم الثانوى، فيلتحق بالكلية وتزداد خبرته إلى أن يتخرج وبالتأكيد يجد مكانه فى سوق العمل ويكون مؤهلاً للدخول فى تنافسية مهنية مع نظرائه، وبالتالى ينعكس ذلك على مجالات أخرى مثل الاقتصاد والاستثمار والسياحة وغيرها.. مع الوضع فى الاعتبار اعداد اختبارات قبول ذات معايير قياسية يعدها المتخصصون والمعنيون بمجال التخصص.. وللحديث بقية إن أحيانا الله عزّ وجلّ.  

 

والى اللقاء فى مشاهد قادمة جديدة عن التربية والتعليم.

تخصص المناهج وطرق التدريس

جامعة عين شمس

[email protected]