رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كلمة عدل

أبطال المستقبل

جاء حضور الرئيس عبدالفتاح السيسي، لاختبارات كشف الهيئة للطلبة الجدد المتقدمين للالتحاق بالكليات والمعاهد العسكرية، وكذلك كلية الشرطة، ليؤكد اهتمامه بمنظومة التدريب فى القوات المسلحة وجهاز الشرطة، من خلال التركيز على الاختيار والانتقاء بعناية فائقة من آلاف المتقدمين فى إطار من الشفافية والحيادية والنزاهة، وفق أرقى الأساليب العلمية، خاصةً أن مرحلة الاختيار والانتقاء إحدي أهم المراحل قبل نيل شرف العسكرية المصرية.

كذلك فإن زيارة الرئيس للكليتين الحربية، والشرطة، حملت العديد من الرسائل المهمة، لعل أبرزها أن اختيار الطلبة الجُدد يتم من كافة فئات الشعب المصرى دون الالتفات إلى أى اعتبارات أخرى، وأن الأفضلية دائما للطالب الذى يجتاز بنجاح جميع الاختبارات العلمية والطبية والنفسية والرياضية، وأنه لا وجود لأى محسوبية أو ساطة، فى الالتحاق بالكليات والمعاهد العسكرية.

وعكس الحوار المفتوح الذى دار بين الرئيس والطلبة الجدد، فى الكليتين، والذى كان محوره الرئيسى التعرف على فهم الطلبة لمختلف الموضوعات الداخلية فى مصر، مدى اهتمامه بالتواصل الدائم مع الشباب، وإيمانه بأفكارهم فى بناء الوطن، وحرصه على إعداد جيل جديد يتمتع بأعلى درجات الوعي، والإدراك الكامل والصحيح، لقضايا الأمة والتحديات التى تواجهها، لكونهم أمل مصر وتطلعها نحو مستقبل أفضل.

سعى خيرة الشباب المصرى الواعد، للانضمام إلى عرين الأبطال لنيل شرف الدفاع عن أمن مصر واستقرارها، يؤكد العقيدة الراسخة فى وجدان الشعب المصري، وثقته الدائمة فى قواته المسلحة، وجهاز الشرطة، وإيمانه بدورهما العظيم على مر التاريخ، وبمهمتهما المقدسة.

جهود كبيرة تقوم بها مصانع الرجال فى مصر، لبناء «طالب مقاتل» ذي قدرات فائقة، يتحلى بأعلى درجات الصبر والجلد وقوة التحمل، ويتمتع بروح الولاء والانتماء تجاه الوطن.

إن الانضمام إلى ركب الأبطال للدفاع عن الوطن، وصون كرامته، والحفاظ على أمنه واستقراره ووحدته، رسالة سامية، ومهمة مقدسة، وشرف لا يضاهيه شرف، ومسئولية ضخمة، يحملها رجال أقوياء فى الحق، أمناء فى المسئولية، صدقوا ما عاهدوا الله عليه، يقدمون كل غالٍ ونفيس، بكل تفان وعطاء ووفاء وإخلاص، لاستكمال مسيرة التضحية والعطية والفداء.

رئيس حزب الوفد