رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خارج المقصورة

حرية الاختيار

يبدو أن انتخابات مصر للمقاصة على منصب الرئيس سوف تسجل فى موسوعة جينيس للأرقام القياسية «Guinness World Records» فى نسختها الجديدة بسبب «اللخبطة» و«كوميديا» المشهد.

فى آخر نسختين من الانتخابات على منصب الرئيس كانت الولادة متعثرة، مشاهد لم أرها منذ تأسيس هذا الكيان العملاق على يد محمد عبدالسلام الرئيس السابق للشركة، وعبدالحميد إبراهيم رئيس هيئة سوق المال الأسبق فى تسعينيات القرن الماضى.

اختيار الرئيس ينحصر بين شخصين لاستكمال المدة المتبقية من المجلس حتى نهاية دورته صيف العام القادم 2021، الدكتور أشرف الضبع عضو مجلس إدارة جمعية القانون الدولى يخوض الانتخابات للمرة الرابعة على التوالى، وفى كل نسخة يثير ارتباك فى المشهد، وهذا حقه فى تحقيق أحلامه وطموحاته بتولى المنصب، باعتبار ليس فى قدرة أحد حرمان آخر من تحقيق أحلامه، والمرشح الآخر علاء عامر عضو مجلس إدارة الرقابة المالية السابق.

يلعب «الضبع» فى ساحة ملعبه القانونى بمهارة، لاستبعاد منافسه بالتفتيش فى سجلاته، إلى أن يخرج ثغرات قانونية تطيح بالمنافس خارج المعركة، وكاد ينجح فى ذلك فى النسخة الماضية أمام رئيس المقاصة السابق، لولا تدارك الخطأ، وسرعة تصحيحه.

هذه النسخة ربما تكون الأكثر جدلاً، إذا نجح «الضبع» فى إزاحة منافسه بالقضاء وفقاً للطعن المقدم ضد منافسه ومخالفته للقوانين الترشح لتعارض المصالح، فقد يقترب «الضبع» أكثر من تحقيق هدفه، لكن وقتها عليه السعى للحصول على «50% +1» وإما الدخول فى دوامة جديدة وإعادة فتح الترشح على المنصب من جديد، أو استكمال الفترة المتبقية من عمر مجلس الإدارة دون رئيس.

ربما أيضاً يلعب «الضبع» على وتر أنه الأقرب للصناعة والعاملين بها، ومن هنا كان برنامجه الذى يحمل هموم وأعباء العاملين فى الصناعة وشركات السمسرة من العامل البسيط، حتى قمة الهرم فى هذه الشركات.

بالفعل بدأت بعض شركات السمسرة مع بدء التصويت الآلى من الاثنين الماضى وحتى الأربعاء المقبل 5 أغسطس ولمدة 5 أيام عمل تختار مرشحها الذى تراه يحقق أحلامها وطموحاتها، فيما فضلت مجموعة أخرى التصويت المباشر يوم عقد عمومية الشركة ضماناً لعدم تسريب اختيار مرشحها القادر على تحقيق أحلامها.

يا سادة: أهلاً وسهلاً بالمرشح القادر على تحقيق قيمة مضافة للصناعة، وشركات السمسرة، وليس المرشح مفتقد القدرة على التواصل مع السوق.. والسماع لمطالبهم.. وحتى لا يكون فى جزر منعزلة.

[email protected]