رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ثورة يونيو ..صلابة شعب وعبقرية قائد

 

 

 

 

هل يستطيع المرء ان ينسى حالة الانفلات والفوضى واحداث العنف والتخريب التى شهدتها مصر المحروسة عام 2011..؟

بالطبع لا يستطيع اى انسان عاش وشهد هذه الاحداث ان ينساها ..ولاينسى ماحدث بعدها بعد ان تولى اخوان الشياطين حكم البلاد وادارة شئونها برئاسة رئيس صورى وعشيرته الخاضعة لحكم المرشد ..والتى رفعت شعار ..يانحكمكم يانقتلكم ..ووزعوا المناصب والمكاسب على المنتمين للعشيرة الذين اطاحوا بكل من يخالفهم الرأى ..وهددوا حياة من يعارضهم ..ولم يترددوا فى سفك دماء الابرياء ..واستمرت الاوضاع فى تردى ..وتعرضت مصر للاختطاف ..وسيناء للبيع ..حتى ظهر الفارس عبد الفتاح السيسى الذى كان يتولى منصب وزير الدفاع ..والتف حوله الشعب الذى قام بثورته فى 30 يونيه ..تلك الثورة الشعبية العظيمة التى اطاحت بحكم الشياطين بصورة اذهلت العالم ..هؤلاء الشياطين الذين خدعوا الشعب بشعارات اسلامية بينما هم تاجروا بالدين لاغراض سياسية للوصول للسلطة ..ثم ثبت فشلهم الذريع ..

بعد ان اطاحت الثورة الشعبية فى 30 يونيو بحكم الاخوان الديكتاتورى الطاغى المستبد..لجأت العناصر الاخوانية الشيطانية الارهابية لترويع الناس وارهابهم باعمال قتل وتخريب وتدمير..فى محاولة لاستعادة السلطة ولكن باءت كل محاولاتهم بالفشل لصلابة الشعب وتكاتفه مع القائد العبقرى عبد الفتاح السيسى ..وتلاحم الشعب والجيش والشرطة ..

وبعد ان تولى الرئيس عبد الفتاح السياسى رئاسة البلاد بانتخابات شعبية حرة ..شهد بها العالم ..ورغم ثقة الشعب فى قوته وقدراته ..الا انه..وبكل صراحة هل كان اى مواطن يتوقع ان تشهد مصر بقيادته تلك النهضة العظيمة ..والمشروعات العملاقة التى نفذت ..او يجرى تنفيذها. ..وكلها تصب فى خدمة الشعب وتحسين احواله ورفع مستوى معيشة المواطن ..؟

بكل صراحة ..جاحد من ينكر الانجازات الكبرى ..والمشروعات العملاقة فى الطرق والكبارى والنقل والسكة الحديد والاسكان ..وشبكات الطرق التى نالت اعجاب كل مواطن فى مختلف انحاء مصر

هل كان يتوقع أحد ..ان ينجح الاصلاح الاقتصادى بتلك الصورة التى اشادت بها المؤسسات الدولية ..واشاد بها صندوق النقد الدولى ..والبنك الدولى ..؟

هل كان يتوقع احد ان تنجح الدولة المصرية فى القضاء على  فيروس سي الذى كان يهدد حياة ملايين المصريين وتواجه وباء كورونا اللعين بمنظومة صحية ناجحة..وتحدث طفرة كبرى فى خدمات الكهرباء والطاقة وغيرها؟

والاهم هل ينكر المرء ان الدولة المصرية بجيشها وشرطتها وصلابة شعبها نجحت فى مكافحة الارهاب وحققت الاستقرار وواجهت التحديات الداخلية والخارجية بصورة اذهلت العالم ؟

هل كان يتوقع احد ان يحدث كل هذا البناء ..وعمليات التنمية خلال 6 سنوات فقط ..عمر ثورة يونيو..رغم كل هذه التحديات ؟

اعتقد اننا نجحنا فى عبور تحديات ..وتحقيق انجازات كان الكثير منا يراها مستحيلة فى فترة وجيزة. انها مصر ..ارض الكنانة التى تحتضن خير أجناد الارض..وستظل مصر المحروسة المستقرة .

حفظ الله مصر