رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

30 يونيو..ثورة الحفاظ على الهوية المصرية

هذا العام نحتفل بالذكرى السابعة لثورة 30يونيو ,هى ثورة الحفاظ على الهوية المصرية ,بفضل شجاعة قائد و جسارة شعب ضد افكار رجعية كانت تريد طمس الهوية الوطنية للدولة المصرية بحضارتها و تاريخها العريق دائما ما يكون الرهان على و عى و ثقافة هذا الشعب هو الرهان الرابح, المواطن البسيط الذي مهما كانت ظروفه الاقتصادية و المعيشية صعبة ,الا انه فى وقت المحن يكون بالمرصاد للحفاظ على تاريخ و هوية هذا الوطن.

-مصر التى لم تعرف مصطلح الاقليات بالمفهوم الذى كان يريد البعض الترويج له,لاسقاط الدولة المصرية فى بئر الحرب الاهلية .

و ذلك بفضل تكاتف ممثلى المؤسسات الدينية,هناك رجل كنيسة قوى على درجة كبيرة من الثقافة و الوعى ,عبر بالكنيسة المصرية الى بر الامان فى وقت شديد الظلمة و هو البابا تواضروس بابا الاسكندرية و بطريرك الكرازة المرقسية.

و حبر جليل يعى دوره جيدا وهو العالم احمد الطيب شيخ الازهر الشريف .

-مصر 30 يونيو التى شهدت افتتاح المعبد اليهودى بالاسكندرية بعد اعادة ترميمة.

-عن اى اقليات تحدثوننا,عن مزيج الحضارات و الثقافات التى تربينا عليها.

-مصر 30 يونيو التى تجمع و تستقبل الاخوة الاشقاء من جميع الدول التى اضطرتهم الظروف السياسية فى بلادهم ان يأتوا الى مصر كضيوف و ليس لاجئيين,يتلقون افضل المعاملة ينخرطون فى المجتمع .

-حينما نقول ان مصر (ام الدنيا)ليس من فراغ ,انما هو واقع التاريخ و الحاضر والمستقبل باذن الله و بفضل وعى شعبها و جيشها الذى يحمى مقدرات هذا الشعب.

---
عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين