رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ملحمة البرث


في الساعة الرابعة فجر يوم الجمعة الموافق 7 يوليو 2017 تحركت عصابة مأجورة تحركها قوى الغدر والظلام بسيارة مفخخة على درجة عالية من التجهيز وشديدة الانفجار اقتحمت " كمين البرث " بمنطقة رفح المصرية تمركز الكتيبة 103 صاعقةكتيبة العقيد أركان حرب الشهيد أحمد صابر المنسي بهدف تشتيت أمن الكتيبة والسيطرة على مقر الكمين وانطلق الهجوم بعدها ومن عدة جهات وبمختلف الأسلحة الحديثة إلا أنهم تفاجأوا بوابل من النيران وقتال شرس يفوق توقعات البشر من أبطال الكتيبة جميعهم لصد هذا الهجوم ونجح الشهيد ورفاقة في شل تحركاتهم ووقف تقدمهم نحو مقر الكمين وتم اسقاط أكبر عدد من منهم رغم استشهاد معظمهم حتى جاءت لحظة غدر بطلقة من الخلف فسقط القائد شهيداً واقفاً حاملاً سلاحة في رسالة الى العالم بصفة عامة وقوى الظلام بصفة خاصة أن عقيدة الجندى المصري لن تتزعزع مهما كانت مؤامرات الخونة والمستعمرين على مصر فكانت وستظل الى يوم الدين " إما النصر أو الشهادة " وقد تحقق لأبطالنا ما أرادوا فرغم استشهاد معظمهم في ملحمة بطولية أكثر من رائعة بكل المقاييس العسكرية والاستراتيجية إلا أن الإرهابيين لم يتمكنوا من الدخول للكمين والسيطرة عليه ورفع علمهم المزعوم.
 هذه العصابة وتلك القوى لايريدان بمصر وبالمنطقة العربية خير قدر نشرالفوضى والظلام كى تتمكن هذه القوى من تنفيذ مخططها بإقامة خلافتها المزعومة على أرض سيناء الحبيبة واهمين أنفسهم أن باستطاعتهم تحقيق ذلك متى وجدوا أنظمة خائنة تدفع لهم وتسخر موارد ومقدرات شعوبهم في الخراب والدمار بدلاً من إحداث تنمية لهذه الشعوب ، مستغلين المرتزقة والمتسولين الذين شاركوا بهدم مجتمعاتهم الذي يدفع لهم ضاربين بكل مبادئ الشرف والكرامة والمروءة عرض الحائط .
أيها الإرهابي .. الغادر والخائن .. لدينك ولوطنك، وأيها النظام العميل المتآمر ويامن تدعمون الإرهاب .. إن مصر تراكم جيداً ولن تترككم هكذا دونما حساب أوعقاب فقد أعدت لكم مالم يخطر على عقول شياطينكم ولتعلموا أن أرض مصر عزيزة وغالية على أبنائها ولن تفرط في شبر من ترابها وإن كنتم تناسيتم جيل أكتوبر فإن ما قدمه الشهيد المنسي ورفاقه عليهم رحمه الله من فدائية وتضحية ، وجسده الفنان القدير أمير كرارة ورفاقة في مسلسل الاختيار وبكل اقتدار ماهو إلا تعبير عن جزء من مليار جزء من وطنية هذا الشعب ولحمته خلف قيادته وجيشه وحبه تمسكه بالأرض التي تمثل له الكرامة والعرض ، وستحيا مصر بقادتها وجيشها وأبنائها عزيزة منتصرة رغم المحن.

---

المستشار القانوني لغرفة التجارة والصناعة بالشارقة