رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بمناسبة العيد .. ملاحظات مهمة

 

 

<<< كل سنة والشعب المصرى بخير بمناسبة عيد الفطر المبارك  .. عيد هذه المرة مختلف عن كل الاعياد التى عشناها  على مدار حياتنا  عيد بدون صلاة جماعة وبدون  توزيع هدايا على الاطفال  وبدون زيارات عائلية او أسرية أو فسح.

عيد الفطر  جاء مع جائحة كورونا التى  جعلت التباعد الاجتماعى أساس  الوقاية  وهو عكس عادات وتقاليد الاحتفال بالعيد الذى هو مناسبة للتزاور  الاجتماعى  وكان مناسبة للشباب دخول السينما او الذهاب الى الحدائق العامة  .. فلأول مرة منذ فترة ستكون شوارع وسط البلد خالية  من زوراها  من مرتادى السينما  وكذلك الحدائق

<<< مراكز الصيانة

<<< الكلام عن مراكز الصيانة فى  مصر التابعة للشركات الكبرى يبدو انه حقيقي.. فهى تدفعك بان   ترضى بالقاء المنتج  فى الشارع  ارحم 100 مرة من مجرد الاتصال بها  فهذه المراكز هى كيانات وهمية  لا تجد فيها من يجيبك رغم الارقام الساخنة  والباردة .

فمررت الاسبوع الماضى بتجربة مع  مركز الصيانة  لمجموعة العربى  فبقيت على التليفون أكثر من ساعة ثم فصل الخط  واستخدمت  الصفحة الخاصة بهم وسجلت فيها 3 مرات ولم يرد احد وأرسلت رسالة  اس ام اس  وكان الرد على   بدون تفاعل  او اتصال

 وقلت انه يمكن هذا التجاهل بسبب  نهاية شهر رمضان  لكن فوجئت بشكاوى من زملاء اخرين  لمراكز صيانة شركات أخرى، وعرفت أن فكرة الصيانة فى مصر هى فكرة وهمية  وان الأجهزة  عندما يحدث بها شيء عليك بإلقائها فى القمامة وشراء غيرها

<<< الجزيرة وتمجيد الارهاب

<<<  المقال الذى نشره موقع قناة الجزيرة القطرية  تمجد فيه الإرهابى  هشام العشماوى  و محاولة تحسين صورته  لم يكن  المقال الاول او الفيلم الاول   فقبلها بأيام  نشرت فيلما وثائقيا  حولت فيه الارهابى الايرانى قاسم سليمانى  بطلا قوميا  رغم جرائمه التى ارتكبها  فى كل مكان فى العالم

فنهج قناة الجزيرة  منذ صعود القيادات الاخوانية  على  قمة ادارتها   هو تبنى العنف والارهاب وتبريره  بل وتمجيد مرتكبيه  واستضافت وتستضيف دائما  اصحاب  المواقف المتقلبة  او  قيادات  فى الجماعات الارهابية فى كل مكان فى العالم  وهى اداة لتمويلهم

فلم  استغرب موقف القناة من مسلسل الاختيار  الذى فضح الارهاب  وتوجيه النقد له لانه عمل فنى  لكن يصل الامر على لسان ما سمى نفسه عضو الجبهة السلفية  تمجيد  الارهاب والارهابى فهو امر مناف لكل القواعد المهنية الاعلامية.  

 نحن نعرف العلاقة بين النظام القطرى  وجماعة الاخوان والجماعات السلفية التى هى سنية متطرفة   وله علاقات قوية بايران التى تزعم انها حامية الشيعة فى العالم   رغم ما بين  السلفيين من عداء مع  الشيعة والتى عبر شيوخهم  فى احتفالات عامة  اقيمت ابان حكم  الاخوان فى مصر واخرها الاحتفال بالسادس من اكتوبر فى عهد مرسى  الذى اعلن فيه قطع العلاقات  مع الشقيقة سوريا نجد الجزيرة تحافظ على العلاقة بينهما  بل تعمل على التقارب بينهما    بل والتنسيق فى كل من  اليمن  وسوريا   وليبيا.  

<<< النشاط الرياضى

<<<  قرار مجلس الوزراء باعتماد خطة التعايش مع كورونا   التى ستنطلق يوم 15 يونيو  القادم   قرار مهم  لانعاش الحالة الاقتصادية  ليس لمصر  ولكن لقطاعات كبيرة من المصريين   وحرص الحكومة على تخصيص النشاط الرياضى أمر مهم خاصة ان الرياضة لم تعد  وسيلة للترفيه ولكنها اصبحت قطاعا استثماريا  كبيرا  فى الدولة.

 ولأن المصريين لا يهمهم فى هذا  النشاط إلا عشقهم كرة القدم الكل اتجه  نحو  استئناف الدورى العام  وهو  العمود الاساسى  للرياضة بوجه عام   والتجربة الالمانية  شجعت  الدول على إقامة مباريات الدورى  بدون جمهور وبدون حضور مجالس الادارات  قصرها على اللاعبين  والفنيين والإداريين ورجال الإسعاف والحكام. 

الشعب ير يد أن يعود الى طبيعته  يريد ان تتحرك عجلة الحياة إلى وضعها الطبيعى مع تفاؤل  بوجود أدوية وعقاقير لعلاج  فيروس كورونا، والاقتراب من إيجاد لقاح  وحسم هذا الملف  أصبح مسئولية الحكومة  فقط لا غير.