رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هموم وطن

وزير الرى ومحافظ الجيزة

 

 

يتابع اللواء أحمد راشد محافظ الجيزة هذه الأيام، متابعة جادة مشاريع الصرف الصحى بالمحافظة، ويولى مشروع الصرف الصحى بقرى مزغونة والشوبك وأبو رجوان أهمية كبيرة، بسبب التوقف الذى تم عدة مرات خلال العشر سنوات الماضية.

وقد حضر عدة مرات المنطقة بصحبة مسئولين من الجهاز التنفيذى لمياه الشرب والصرف الصحى وشركة مياه الشرب والصرف الصحى بالجيزة، وقطع سيادته شوطًا كبيرًا لدخول هذه المحطات إلى الخدمة فى الأيام القادمة.

ولكن هناك تعليمات شفهية صادرة من محافظ الجيزة اللواء أحمد راشد إلى اللواء محمد كمال بهلول رئيس مدينة البدرشين، أثناء وجودى فى استقبالهما منذ عدة أشهر بمحطة الرفع بمزغونة، والتى طالبت فيها بتخصيص قطعة أرض تابعة لوزارة الرى والموارد المائية بمزغونة من الجهة الشرقية، وهى غير مستغلة وتصلح لإقامة محطة رفع عليها، بعد أن توقف المشروع تمامًا فى الجهة الشرقية من القرية، بسبب عدم وجود قطعتى أرض تصلحان لهذا الغرض، فى نفس الوقت الذى يسعى فيه الأهالى بمزغونة سعيًا جادًا لتوفير القطعة الثانية للحاق بباقى القرى، التى ستعمل قريبًا على حد تأكيد مصادر مسئولة بالجهاز التنفيذى للصرف الصحى وشركة الجيزة.

وأتمنى أن يستجيب الدكتور محمد عبدالعاطى وزير الرى، لمطلب أهالى مزغونة بالبدرشين لتخصيص هذا الجزء المهمل وغير المستغل من أملاك الوزارة، على مدار أربعين عامًا مضت، خصوصًا أنه قد تمت معاينته بمعرفة لجنة مشكلة من الصرف الصحى ومجلس مدينة البدرشين والمقاولون العرب منذ عدة سنوات، وأكدوا صلاحيته لإقامة محطة رفع به لإنقاذ القرية من التلوث اليومى، الذى يحدث جهارًا نهارًا أمام المسئولين بإلقاء مخلفات الصرف الصحى فى مياه ترعة الجيزاوية التابعة لوزارة الرى، والتى يستخدمها الأهالى فى الرى وغسيل الخضراوات والمحاصيل الزراعية بها، وتتكبد وزارة الرى سنويًا عشرات الآلاف من الجنيهات فى تطهير هذه الترعة، ويتكرر هذا الأمر فى دائرة جهنمية مستمرة لا تتوقف، والمواطن بالقرية والقرى الممتدة هم الخاسرون فى هذه العملية، حيث يتعرضون لأمراض خطيرة بسبب تلوث هذه الترعة، علاوة على تكبدهم أموالًا باهظة يوميًا لكسح الخزانات المنزلية، بواسطة سيارات كسح لتلقيها على بعد أمتار بمياه ترعة الحيزاوية، بأموال باهظة يتحملها المواطن البسيط من ميزانية أسرته الفقيرة.

‏لذلك نناشد كلًا من الدكتور محمد عبدالعاطى وزير الرى واللواء أحمد راشد محافظ الجيزة التعاون معًا لإنقاذ أكثر من ٣٠ ألف نسمة من الأهالى، من خطر الأمراض الوبائية والحفاظ على ترعة الجيزاوية نظيفة كما يجب أن تكون والموافقة على تخصيص هذا المكان الذى تبلغ مساحته حوالى ٦٠٠ متر فقط وهو غير مستغل، وسيسهم فى تحقيق حلم الأهالى بصرف صحى ينقذهم من أمراض خطيرة تفتك بهم منذ عشرات السنين، ونتمنى من الله عز وجل فى هذه الأيام رفع الأمراض والأوبئة عن الجميع.