رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ضربة البداية

الاختبار الصعب!!

<< خسائر الرياضة المصرية من توقف الأنشطة بسبب فيروس كورونا تبلغ حوالى (مليار جنيه) من حقوق البث والرعاية والعقود الخاصة باللاعبين والمحترفين والعوائد الخاصة بالمشاركة فى البطولات التى تم تأجيلها.. عموما أى خسائر مادية يمكن تعويضها مهما كان حجمها ولكن الخسائر البشرية هى التى لا يمكن تعويضها.. وهى فرصة لالتقاط الأنفاس واستعادة (الروح الرياضية) والانضباط المفقود فى السنوات الأخيرة.. والتكاتف والحد من التعصب الذى عانينا منه كثيرا..

<< أزمة فيروس كورونا.. فرصة حقيقية للتأمل والتأكيد على أن الإنسان لا يملك من أمره شيئا.. وان الله عز وجل بيده الأمر كله.. وان ما لدينا من العلم هو القليل فعلا.. وانه عز وجل هو العليم الخبير.. لا حول ولا قوة الا بالله.. ولا سبيل لإنقاذ البشرية وتخطى (الاختبار الصعب) إلا أن يعاملنا الله (برحمته قبل عدله).

<< بكل موضوعية.. أزمة كورونا أكدت لنا أن القيادة السياسية والحكومة أكثر جدية وأسرع فى الحركة واتخاذ القرارات من المواطنين.. وأبلغ دليل أن الحكومة تصرخ بسبب التجمعات.. ومحطة مترو الأنفاق فى العتبة تعج بالمواطنين فى مشهد عجيب لا يمكن تخيله ولا تقبله مهما كانت المبررات فى (زمن الكورونا)!

<< (تحدى الخير) الذى أطلقه نجوم الكرة من أجل مساعدة الأسر التى تضررت لعدم الخروج للعمل بسبب ازمة كورونا.. وتبعهم مجموعة كبيرة من نجوم الفن.. أتمنى أن يكون حقيقيا وعلى أرض الواقع وليس مجرد حماس أو (فرقعة إعلامية).. لأن أسرا كثيرة تعلقت بهذا الأمل.. والبعض شكك فى تنفيذ هذه المبادرة!!

<< تخيل أنك طبيب.. وعليك أن تخرج إلى عملك مهما كانت الظروف.. وتواصل العمل لأكثر من 16 ساعة يوميا.. وتكافح وباء يمكن أن تكون أنت (أول ضحاياه).. ويمكن أن تتسبب فى أكبر الأضرار لأسرتك.. ورغم كل ذلك تقف وتعمل وتصبر وتضاعف جهدك.. الطبيب المصرى وطاقم التمريض وكل من يعمل فى المجال الصحى بداية من وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد إلى أصغر عامل واحدث ممرض لهم كل التحية والتقدير.

<< مشهد مغادرة الأطباء واطقم التمريض مدينة ووهان الصينية التى كانت نقطة انطلاق فيروس كورونا إلى العالم كله.. مشهد يبعث علي

(الأمل والتفاؤل).. ويؤكد أن الالتزام والجدية هما السبيل الوحيد للخروج من المأزق و(العزلة الرهيبة) التى وضعنا فيها هذا الفيروس العجيب.

<< فيروس (هانتا) رغم أنه ليس جديدا.. وهو الذى يتم انتقاله للبشر عن طريق الفئران ومن يأكلونها.. حدوتة بدأ الحديث عنها فى الصين أيضا.. ويبدو أن العالم فى موسم الفيروسات.. وأننا سنرى (تشكيلة جديدة ومتنوعة) منها.. وان شعار (خليك فى البيت) سيمتد لفترة أطول!!

<< المهندس البحيرى الحسينى الذى يعمل فى (مالطا) تواصل مع السفارة المصرية ومعه مجموعة من الراغبين فى العودة إلى مصر بعد أن أوقفت مالطا حركة الطيران.. تم إرسال طائرة من القاهرة عادت بأربعة وخمسين مصريا من مالطا إلى أرض الوطن.. انتهى زمن (المواطن الرخيص).. وعصر نحن (نؤذن فى مالطا)!!

[email protected]