رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الرئيس.. ونموذج من الشعور بالمسئولية

الرجل الذى ترى على وجهه الابتسامة والإصرار والعزيمة وحبه الكبير لوطنه الذى يريد له النجاح والتفوق والنجاة من براثن الإرهاب الغاشم.. هذا الرجل يعمل بكل قوة حبًا وإخلاصًا لهذا الوطن من أجل أن نخرج إلى وضع أفضل مما مضى. وهذا العمل الذى نراه من السيد الرئيس بالحب والإخلاص يجب علينا جميعًا أبناء مصر أن ندرك أن العمل الدؤوب يصل بنا إلى بر الأمان حينما يعمل الجميع فى قالب واحد ومصر تحتاج إخلاصًا وتفانيًا منا جميعًا بلا كسل أو ملل ولنرجع جميعًا إلى الله ونحاسب أنفسنا لأن المهاترات والسلبية والإهمال والتسيب كلها صفات تؤدى إلى كوارث لا يحمد عقباها ولذلك لابد أن نعمل جميعًا والسيد الرئيس تعلمنا منه فى وقت قصير كيف تكون المسئولية والاهتمام القوى بأداء العمل بإخلاص لسفره الدائم وإنجازاته الكثيرة التى يعود خيرها لهذا الوطن والمواطنين.

ولذلك إننى كمصرى فخور بسيادة الرئيس ومجهوداته الرائعة التى نفتخر بها جميعًا ونحن بكل الحب ومن أجل الوطن نقف إلى جوارك أيها الرئيس ونؤازرك ونحن خلفك وعلى يسارك وعلى يمينك ونفدى الوطن بأرواحنا ودمائنا لأنك على الطريق الصحيح وأنت قدوة لنا جميعًا ونرجو أن يعمل الجميع أبناء الشعب المصرى الأبى البطل على رفع الإنتاج ليزيد الخير وتشغيل المصانع والمزارع والاكتفاء الذاتى من القمح وجميع المحاصيل الزراعية حتى يجد الشباب فرص عمل ونصبح شعبًا منتجا وليس مستهلكا فقط علينا أن نعتصم بحبل الله جميعًا لننقذ مصر من الفتن والإرهاب ونقف ضد كل من يحاول أن يشعل نيران الأحقاد والكراهية وهم قلة منبوذون من المجتمع وهؤلاء الذين يتعاونون مع الإرهاب ويحاولون زعزعة الاستقرار لن يفلحوا فى شىء إذا تماسك الشعب المصرى خلف قيادته وفوت عليهم الفرصة حتى لا يعبثوا بهذا الوطن وسلمت يداك أيها الرئيس وعاش الشعب المصرى وتحيا مصر.

عضو الهيئة العليا لحزب الوفد