رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

شواكيش

شواكيش عالدماغ!

محمد زكي Sunday, 16 February 2020 20:05

< بجد مهنة مُربحة جدًا.. كل اللى هيكلفه على طريقة اللمبى «بِشلة» فى وشه.. ومطواة فى جيبه.. وصفارة فى إيده.. وطبعًا أى حد هيقرب من مملكته اللى تحت سيطرته.. يا ويله ياسواد ليله!

< نقصد مهنة البيه «السايس» فهو شخص مُتمرس ذو نظرة ثاقبة، يعرف جيدًا نوع الزبون، ومستواه المادى من ماركة سيارته، التى يحدد إتاوته مقابل ركنها.. وتتراوح الإتاوة التى يفرضها من 5 – 20 جنيها بحسب المنطقة التى يركن فيها.. والويل.. كل الويل وحفنة من قواميس اللعنات والكلمات الجارحة لمن يتهرب أو يراوغ فى دفع الإتاوة الإجبارية.. ناهيك عن إتلاف السيارة.. ولا تنسى أن تصحبك السلامة وأحقر ابتسامة!

< من هنا ورايح عزيزى قائد السيارة : لا تنزعج حينما تبحث عن مكان تركن فيه سيارتك فى أحد الشوارع ويظهر لك فجأة من تحت الأرض شخص يستقبلك بابتسامة باهتة وصوت أجش: أهلا يا سعادة البيه.. مور العربية لو حضرتك هتتأخر شوية؟! مازحا لك ببجاحة : خد فى معلومك النهاردة البلد زحمة والساعة بعشرة جنيه!

< وكلامنا اليوم بمناسبة قانون «السايس» الذى وافق عليه مؤخرًا مجلس النواب وأحاله إلى مجلس الدولة ليتم مراجعة مواد الــ11 حاليًا، ويعد من وجهة نظرنا من التشريعات المهمة لمواجهة هذه الظاهرة السلبية التى تؤرق المواطنين فى الشارع المصرى منذ سنوات وحتى يومنا هذا لحين تفعليه فعليًا، بالإضافة إلى إهدار 6 مليارات جنية على الدولة نتيجة عدم السيطرة على ساحات الانتظار والمواقف العشوائية التى يهيمن عليها «شِلة» من البلطجية ومعتادى الإجرام!

< ومن بواعث سرورنا أن القانون وضع ضوابط صارمة لمزاولة مهنة «السايس» منها حظر مزاولته للمهنة بدون ترخيص وألا يقل سنه عن 21 سنة وإجادة القراءة والكتابة وألا يكون حكم عليه بعقوبة جنائية أو فى جريمة مخلة بالشرف أو الأمانة أو المخدرات والتعدى على النفس وحظر مزاولة المهنة من يثبت تعاطيه المواد المخدرة، ولا يخفى علينا جميعًا أن أغلب من يزاول مهنة «السايس» من أرباب السوابق ومدمنى المخدرات!

< فى الحقيقة والواقع المؤلم نرى اليوم أن التعاملات اليومية مع «البيه السايس» صعبة للغاية وبدونه الشوارع أصعب.. ولكن مستبشرا خيرًا إنه بمجرد صدور هذا القانون فى مراحله النهائية، سوف تستطيع الأجهزة المعنية فى الحكومة مواجهة «برنس المواقف».. لتسقط إمبراطوريته إلى الأبد!!

آَخِر شاكوش

<< شواكيش عالدماغ شغالة.. دقة ورا دقة زِى النحلة الشغالة.. وبقالنا سنين مهرجانات على دِى الحالة.. ما خلااااص.. دِىِ خناقة حسن شاكوش مع بنت الجيران بعتهنا فى رسالة.. وعجبى عالزمن العجبى!!

‏Elzaky2020 @ gmail. Com