رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ضربة جزاء

لجنة «الغندور».. أزمات بدون حل

 

 

 

 

تزايدت أصوات الأندية التي تئن وتصرخ من أخطاء الحكام في الفترة الأخيرة.

الحقيقة التي لا تقبل الجدل أن هناك أزمة حقيقية داخل الملاعب المصرية وعلى اللجنة الخماسية المؤقتة لإدارة اتحاد الكرة أن تتدخل قبل فوات الأوان وقبل أن تتفاقم الأمور وتحدث كارثة.

أعتقد أن جمال الغندور أخفق حتى وقتنا هذا في اختياراته لحكام دون المستوى يديرون المباريات وبعضهم للأسف الشديد لديه أهواء وانتماءات تضر وتؤثر في نتائج المباريات التي تحدد مصير المنافسة سواء بين أندية القمه أو القاع.

فليس من المعقول أن نقرأ على الصفحة الشخصية للحكم طارق سامي الذي أدار لقاء الزمالك وأسوان يقول فيها نصًا «الأهلى هو الحياة » ونجد حالة من الصمت من رئيس اللجنة دون التحقيق وهو ما يضع الحكم في موضع شبهة وشك من جماهير النادي المنافس.

الزمالك لم يشك وحده من سوء التحكيم ولكن خرجت اندية أخرى تؤكد أنها ضد لجنة الغندور، وتصدر بيانات مدعمة بالأدلة أنها تتعرض لظلم منها نادي الإسماعيلي الذي أكد مسئولوه أنهم في حالة انعقاد مستمر لاتخاذ إجراءات تصعيدية في حال عدم استجابة اتحاد الكرة لمطالبهم التي تدعو إلى رفع الظلم عن فريق الدراويش الذى يتعرض له في المباريات وذكروا وقائع محددة في مباراة انبى التي تغاضي الحكم فيها عن احتساب ضربتي جزاء لصالح الإسماعيلي في فجر تحكيمي غير مسبوق كما وصفه البيان.

أما نادي الاتحاد السكندري فقد أعرب مجلس إداراته هو الآخر عن استيائه البالغ من سوء التحكيم وأصدر بيانًا اعترض فيه على المهزلة التي قادها الحكم محمد معروف في مباراة الفريق أمام المقاولون العرب باستاد الثغر عندما ألغي هدفا صحيحا لخالد قمر بدعوى التسلسل بالاضافة إلي تعرض الفريق لظلم كبير في مباريات أخرى أدي إلي خسارته العديد من النقاط.

لاشك أن لجنه الغندور تعيش في أزمة حقيقية بسبب وجود حكام دون المستوى وعليها أن تعيد النظر سريعًا قبل فوات الأوان.