رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رؤى

سيدة قزوين

لا أعتقد أن زرين البراغانى (1814 ــ 1852) هى أول امرأة تتمرد فى التاريخ الإسلامى وتدعو إلى خلع الحجاب والنقاب، صدر عن زرين أو الطاهرة العديد من المؤلفات بلغات عدة، منها كتاب كلارا إيدج، وقد ساوت بينها وبين شخصية جان دارك، وكتاب مارثا روت والتى جعلتها أعظم امرأة فى التاريخ، ومن هذه المؤلفات كتاب الباحث العراقى د. على الوردى رحمة الله عليه، وقد عدها شهيدة.

الطاهرة أو زرين أو قرة العين هى امرأة إيرانية، ولدت فى قزوين سنة 1814، كانت جميلة، وفتانة، ولبقة، وقيل إنها كانت شاعرة، تزوجت ابن عمها وأنجبت منه، عندما ظهرت نحلة البابية، أعجبت بأفكارها، وسعت إلى التعرف على هذه الديانة، وكانت المرأة الوحيدة بها، وضمها على محمد مؤسس الديانة البابية إلى مجموعة حوارييه وعددهم 18 شخصاً، وكان أيامها معتقلاً ومسجوناً فى السجون الإيرانية، وتم إعدامه داخل السجن، وزرين لم تره فى حياته.

زرين التى ألقى القبض عليها فيما بعد وإعدامها وإحراق جثتها سنة 1852، لعبت دوراً خطيراً فى الديانة البابية ومن بعدها فى الديانة البهائية، فقد دعت لخلع الحجاب والنقاب، وشجعتهم على نسخ الشريعة الإسلامية، ووضع بديل لها، وأكدت أن المرأة مثل الزهرة خلقت لكى تشم وتضم، ونادت بجمعها بين تسعة رجال.

الذى يقرأ كتب المؤلفين البابيين والبهائيين، ويستخلص منها الأخبار الخاصة بزرين أو الطاهرة أو قرة عين، يقف أمام شخصية مليئة بالسلبيات، أقرب للعاهرة منها إلى المفكرة أو الشاعرة، هجرت بيتها وأطفالها، ضاجعت الشخصية الثانية الديانة البهائية لكى تحظى بمكانة، نامت معه فى بيت، وفى هودج على جمل وهو ما أثار أتباع البابية وشجعهم على محاولة اغتصابها.

زرين استغلت جمالها وأثرت على الميرزا حسين على نورى، ودفعته إلى ادعاء النبوة واستمرارية نزول الوحى وعدم انقطاعه، وإعلان ديانته الجديدة البهائية، وشجعته على تأسيس حدود خاصة بديانته، كما كانت ملهمته فى ادعائه الألوهية.

شخصية بهذا الحجم وتلك القوة والقدرة وهذه الخطورة وهذا الفكر، أظن انه من الضرورى أن نقدم على دراستها، وتوضيح الدافع الحقيقى لتبنيها هذه الأفكار، ومحاولة تحديد الصفات الشخصية والفكرية التى جعلتها تؤثر على الباب والبهاء، وجعلتهما يستسلمان لأفكارها المتمردة على السائد والمتسيد، خاصة إذا كان هذا السائد والمتسيد هو العقيدة ذاتها.

[email protected]