رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

باختصار

لقد نفد رصيدكم

 

 

 

بالأمس القريب، بدأ مجلس النواب دور الانعقاد الخامس والأخير فى عمر هذا المجلس..الدكتور على عبدالعال، رئيس مجلس النواب، عبّر عن غضبه فى الجلسة الافتتاحية من أداء الحكومة.. وكانت عباراته قوية واضحة وضوح الشمس فى نهار يوليو، مفادها أن صبر المجلس قد نفد.. وحذر  الحكومة من تصدير المشاكل للرئيس، وأن سياستها الحالية وضعت الرئاسة والمجلس وجهاً لوجه مع الشعب.. المجلس طالب الحكومة بتحمل مسئولياتها تجاه الرئيس والمجلس والشعب.. وأن تعيد حساباتها وتغير سياستها ونهجها حتى يشعر المواطن بأن شيئاً قد حدث.. نواب الشعب أرسلوا رسالة للشعب مفادها أننا نشعر بآلامك ومعاناتك ونحن معك.. وأرسلوا رسالة للحكومة مفادها: «إن كان حبيبك عسل ما تلحسوش كله».. وأننا كمجلس  وشعب  تحملنا الكثير نتيجة سياستكم وجاء وقت الحساب وتقييم الأداء.. قالوها صراحة نريد فكر جديد وسياسة مختلفة خاصة على مستوى المجموعة الاقتصادية..الحكومة الحالية فى سياستها لخطة الاصلاح الاقتصادى اعتمدت على مسارين ونجحت فيهما نجاحًا باهرًا.. المسار الأول أن مدت يدها للسلف والقروض والمسار الثانى أن مدت يدها  الأخرى فى «جيب» المواطن.. تحمل المواطن بمفرده فاتورة الإصلاح.. الحكومة رفعت فوائد القروض من ٢٠٠ مليار جنيه إلى ٥٤٠ مليار جنيه.. الحكومة رفعت الحصيلة الضريبة من ٣٠٠ مليار إلى ما يقرب من ٧٠٠ مليار جنيه.. الحكومة فرضت من الرسوم على المواطنين ما يفوق قدرتهم.. هجوم مجلس النواب غير المسبوق على الحكومة اشعل بورصة التغير الوزارى أو تغير أشمل وأعم يطال الحكومة بأكملها.. والسؤال الذى يطرح نفسه هل الحل فى تغير وزارى أو حتى تغيير الحكومة بأكملها؟.. الجواب.. لا.. فإذا لم يكن  هناك تغيير فى السياسة والتوجه فلن  يصنع القانون الجدد أكثر مما فعله  وسار فى فلكه السلف.. الشعب بحاجة إلى إعادة توزيع الأحمال والسعى إلى تغطية النفقات وزيادة موارد الدولة  بالعمل والاستثمار وليس بالاستدانة و«تقليب» المواطن.. على الحكومة أن تأخذ تحذيرات مجلس النواب محمل الجد.. رئيس المجلس قالها بكل وضوح إن التاريخ لن يرحم هذا المجلس إذا ترك التنفيذيين يعملون بهذه الصورة.. المجلس قال كلمته وأعلن عن توجهه، والشعب يراقب وينتظر النتائج.. لا تخيبوا ظن الرئيس والمجلس والشعب فيكم.. ولا تخذلوهم.. سواء أنتم أو من يأتى عوضاً عنكم.. اعملوا فقد نفد رصيدكم.

[email protected]