رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

آفة الصحافة

دكاكين «كيانات الوجاهة» يا وزيرة الهجرة (4)

انهيت مقالتى السابقة عن زيف الألقاب فى هولندا يا حكومة مصر (3) بذكر وجود كثير من التعليقات والانتقادات التى أوضحت أهمية وغضب غالبية المصريين فى هولندا من وجود أكثر من 35 جمعية ومؤسسة على غالبيتها تحفظات قانونية.

وحتى لا يهيج أصحاب «دكاكين وجاهة الكيانات المصرية فى الخارج» اخترت أن تكون البداية بنموذجًا حيًا من نبض أحد المصريين النشطاء فى فرنسا، واتبعه بمزيد من التفاصيل فى مقالات مُقبلة عن هولندا.

الناشط المصرى فى فرنسا «Salih Farhoud» صالح فرهود عبر عن واقع يلمسه، وكتب فى يوم 25 يوليو الماضى على صفحته الخاصة بموقع التواصل الاجتماعى «فيسبوك» حرفياً دون تدخل منى يقول:

«على مسئوليتى»: كثرة المُسميات للاتحادات والكيانات المصرية بالخارج تكونت فقط للشو الإعلامى، وتعمل لاتخاذ صور سيلفى مع السادة، وكلهم يعملون للمصالح الشخصية فقط، وزى ما نزلوا مصر لمؤتمر الكيانات رجعوا بسرعة وقطعوا إجازة السفر لكى يحضروا احتفالات ثورة ٢٣ يوليو بالسفارات المصرية بالخارج، وبصراحة بعض السفارات بالخارج لا تحسن الاختيار، وكرر كلامى التطبيل شغال على ودنه.

ونفسى يبقى فيه ناس فى السفارة تحسن اختيار الناس الوطنية مش المطبلاتيه، طيب يا سادة الناس دى كانت فين قبل ٢٠١٣؟!.. والله نصفهم كان بيطبل لمرسى، وأنا شفت ده بنفسى، راح مرسى طبلوا من جديد للوطنية ورفع العلم المصرى.

طيب كنتم فين لما بعض العُملاء تظاهروا ضد الجيش والشرطة بباريس وحرقوا العلم المصرى؟ أين كنتم وسفارتنا الموقرة بتدعوهم للاحتفال بذكرى ٢٣ يوليو؟ طيب كنتم فين لما كانوا بيعتدوا على المركز الثقافى المصرى بـ صان مشيل؟ ولا القنصلية؟ ولا لما اعتصم شباب 6 ابليس بالسفارة؟ ومحدش شاف حد منكم.

وطلبنى معالى السفير المحترم ناصر كامل بنفسه لكى أتصرف معهم، ووقفت أمام السفارة مع اثنين فقط لكى نتدخل، ومنعت قناة تليفزيونية من قنوات الشر من التصوير أمام السفارة بالقوة.

كنتم فين يا أصحاب السبوبة؟ نفسى أعرف واحد بس من المدعوين لهذه الحفلات ماذا قدم للغلابة فى مصر؟ عندما سجل ونزل لحضور المؤتمر؟ والله ولا شئ.. نفسى حد يقولى ساعد كام حالة مستعصية هنا فى باريس؟ ولا ساعد فى مد يدى العون فى كام حالة وفاة أرسلت على حساب رابطة الجالية المصرية؟

مؤتمر الكيانات الذى عقد مؤخرًا سيكشف كثيرًا من هؤلاء المطبلاتيه وكلامى لوزيرة الهجرة، كل شيء لازم يعرفه الجميع، وزارة مسئولة مسئولية تامة عن مواطنيها بالخارج، علشان نتحد لابد من كيان شرعى يجمعنا كلنا، وهو من يختار الوطنيين اللى بيحبوا البلد حقًا مش بالصور السلفى. عاوزين أسووود فى الخارج مش مطبلاتيه يا معالى الوزيرة. انتهت رسالة الناشط المصرى فى فرنسا صالح فرهود».

وإلى عودة فى المقالة المقبلة عن الجمعيات والاتحادات المصرية فى هولندا بما لها وما عليها.

[email protected]

Smiley face