رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كلمة عدل

طبيعة المجلس النيابى

لماذا نصر على أن يكون أى مجلس نيابى من نواب متوافقين تابعين للتيار المدنى الوطنى؟!.. هناك الكثير من الأسباب التى تجعل المرء يتمسك بذلك، بهدف العبور بالبلاد الى بر الأمان.. فالتيار المدنى الوطنى المتوافق يدرك طبيعة هذه المرحلة الفارقة التى تمر بها مصر حالياً من الناحية السياسية والاقتصادية والاجتماعية.. ولدى هذا التيار حس وطنى يتفهم الدور السياسى والاقتصادى للدولة الجديد، وما يجب أن يفعله المجلس النيابى ليكون ظهيراً للدولة فى مخططاتها ورؤاها الجديدة.

أى مجلس نيابى أمامه مهام جليلة وجسيمة فى إصدار القوانين التى تؤيد فكر الدولة الجديدة، ولا يتفهم هذه الطبيعة سوى أصحاب التيار المدنى المتوافق فكرياً من أجل إنجاح المشروع الوطنى للبلاد.. أمام الدولة مهام سياسية وأمنية كبرى من أجل الاستقرار والبرلمان لا بد أن يكون فى ظهر الدولة يصدر التشريعات المناسبة التى تساعد على الاستقرار السياسى والأمنى، لا أن تكون معوقة ومحبطة مما يهدد الدولة الوطنية الحديثة التى يحلم بها المصريون. بالإضافة الى أن التيار المدنى المتوافق عليه دور مهم وبالغ التأثير فى الوقوف إلى جوار الدولة فى كافة المعاهدات والاتفاقيات التى تبرمها مع الخارج، من أجل مصلحة مصر العليا، وإذا لم يكن هذا التيار موجوداً، واجهت هذه الاتفاقيات الخطر وعدم التنفيذ، مما ينذر بكارثة لا تحمد عقباها، ومن هنا وجب أن يتفهم النواب طبيعة الدور الذى يقومون به وظروف هذه المرحلة الخطيرة للبلاد التى تحتاج إلى تكاتف الجميع سواء فى السلطة التنفيذية والتشريعية مع الشعب من أجل النهوض بالبلاد نحو التوجه الذى تخطوه.

لقد مرت مصر بسنوات عجاف طويلة نشأت مشكلات خطيرة، وضرب الفساد كثيراً، وهذا كله يحتاج الى علاج قد يطول بعض الوقت، لكن الدولة عازمة كل العزم على إيجاد الحلول المناسبة لكل مشكلة مثل البطالة وقضايا ومشاكل التعليم والصحة وخلافه، وبالتالى لا بد من وجود النواب من التيار المدنى المتوافق، حتى تستطيع السلطة التنفيذية فى الدولة القيام بدورها نحو إزالة كل هذه المصائب التى حلت بالبلاد، بسبب تراكم المشكلات على مدار عقود طويلة من الزمن.. ومن هنا تأتى أهمية دور البرلمان فى إصدار التشريعات المناسبة التى تساعد فى إيجاد الحلول، بالإضافة الى تفعيل دور الرقابة. ولا يمكن أن يحدث أى تقدم لو كان النواب غير مؤهلين لهذه المهمة الخطيرة، وبالتالى يأتى دور هذا الشعب العظيم كى يحسن الاختيار من ذوى الخبرة المتوافقين المؤهلين لذلك.

وللحديث بقية

 

رئيس حزب الوفد