رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مسافة السكة

وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً

لاحظت فى الفترة الأخيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، الأغلبية يتحدثون عن عداوة البعض لهم، فالبعض يشعر أن أقرب الناس له أصبح عدو له، والبعض الآخر يشعر أن الكل أصبح عدو له وليس لديه أصدقاء! والبعض يشعر عند نجاحه أن البعض يكن حقداً وعداوة له، بغض النظر عما إذا هذا الشعور صحيح من عدمه، فلنتحدث عن الأصدقاء قبل أن نتحدث عن الأعداء بصفة عامة كلمة صديق جاءت من الصدق فليس كل شخص تصادفه بحياتك تطلق عليه لفظ صديق بسرعة، فيجب أن يتحلى بالعديد من الصفات أهمها الصدق، الإخلاص، الراحة، الأمان، الثقة، وخلاصة الكلام لن تجد صديقاً بحق إلا فيمن يخشى الله.

الله سبحانه وتعالى لم يترك مسألة إلا وتناولها وتشعر وأنت تقرأ كتاب الله بأنه يتحدث عن أحوالنا ويتناول مشاكلنا، ولا يكتفى بعرضها بل يعطى لنا الحل، فالله سبحانه وتعالى ذَكّرّ فى مُحكم آياته أن لكل نبى عدواً، «قُلْ مَنْ كَانَ عَدُوًّا لِجِبْرِيلَ»، هذا حال الأنبياء! ماذا عنّا نحن؟! فالبعض منّا يشعر بأن له أعداء ولكن لا يعلم البعض بأن هؤلاء الأعداء لهم حكمة، بل أحيانًا يكونون سبب كل شيء جميل حدث لنا حتى ولو فى ظاهر الأمر جلبوا لنا المشقة والتعب، فالإنسان من دون خصومات، من دون معارضات، لا يُرقى، أى لا يسعى، لا يُمتن، لا يظهر فضله، الإنسان بالعدو يجتهد، يظهر صِدقه، يظهر ثباته، يقيم الحُجة عليه  لعله يهديه إلى الله، فوجود العدو مهم فى حياة كلِ منّا، فالعدو يجعلك حريصاً على ضبط أمورك.

لو تأملنا فى الحِكم التى وراء كل شيء أزعجنا وضايقنا فى حياتنا لارتحنا كثيرًا ولِما حزنا وتضايقنا وشعرنا بالآسى يومًا ما! فطبيعة الحياة حلبة صراع بين الحق والباطل، بالصراع يرتقى المؤمن، وتقام الحُجة على الكافر، طبيعة الحياة دار ابتلاء، دار تكليف، الله عز وجل دائماً وأبداً يوظف الشر للخير المطلق، أى الشر نسبى، بمعنى أن صاحبه أراد الشر، لكن الله سبحانه وتعالى يوظف هذا الشر للخير المطلق، فالظلم شر كما نعلم جميعًا، ينتقم الله به ثم ينتقم منه، وذلك واضح فى قوله تعالى: «وَكَذَلِكَ نُوَلِّى بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضاً»، وقد سأل سيدنا موسى الله عز وجل عن العدل الألهى فمثلًا: قد يقتل شخص آخر، أحدهما ظالم والآخر مظلوم ولكن الله استخدم الظالم الذى قَتَلَ فى قتل ظالم أيضًا سبق وأن قتل شخصًا آخر، إنسان أراد أن يسرق هذا شر لكن الله سبحانه وتعالى يسوقه إلى الشخص الذى ماله حرام، فالله أخرج لهذا الإنسان شهوته الشريرة وأدّب هذا الذى كسب مالاً حراماً فى وقت واحد، فليس هناك شر مُطلق كما لا هناك عدل مُطلق، بل هناك شر وعدل نسبى، الشر النسبى فى نفوس أصحاب الشر، لكن شرهم يوظف للخير، كما قال الله سبحانه وتعالى: » إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرّاً لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ»، فإذا كان الله معك يسخر لك العدو ليخدمك، أى يصبح عدوك فى خدمتك، وإذا كان عليك! أقرب إنسان يتهجم عليك!، فكل حدث سلبى بحياتك هو فى الحقيقة خير ولكن حكمته لم تظهر لك بعد، فكل شخص تصادفه بحياتك ليس صدفة بل قدر ولسبب وجزء من خطة الله الرائعة لحياتك، فلا تجعل ألم فراق أحدهم يُنسيك حكمة الله فى لقائه.

[email protected]