رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

معبد الشيطان- الحلقة «10»

 

 

عام 1790

يقول ماير أمتشل روتشيلد التصريح التالى:

«دعونى أصدر وأسيطر على نقود أمة وعندئذ لا يعنينى من يصدر قوانينها».

وقد ولدت جولى روتشيلد يوم أول مايو من ذلك العام.

 

عام 1791

يحصل آل روتشيلد على نقود أمة من خلال الكسندر هاملتون عميلهم فى وزارة جورج واشنطن، وعندما ينشئون مركزاً فى أمريكا يسمى «فرست ناشنال بانك أوف يونايتد ستيتن» أى بنك أمريكا الأول ويحصل البنك على امتياز لمدة عشرين عاماً، خلال الخمس سنوات الأولى من حياة البنك المركزى تقترض الحكومة منه «8.4» مليون وسترتفع الأسعار فى البلاد بمعدل «72%».

وبالنسبة لهذا الاقتراض الكثيف والضخم يقول توماس جيفرسون الذى كان وزير الخزانة عندئذ: كنت أتمنى أن يكون ممكناً الحصول على تعديل واحد لدستورنا يحظر على الحكومة الفيدرالية حق الاقتراض».

هنريت جيت روتشيلد تولد وتتزوج مستقبلاً «موسيس منتفيور» وسيصبح منتفيور رئيس مجلس اليهود البريطانيين من عام 1835 حتى عام 1874.

عام 1792

يوم 15 مايو يولد آخر أبناء ماير امتشيل روتشيلد وهو جاكوب «جيمس».

عام 1796

يتزوج امتشيل ماير روتشيلد من إيفاهاناو.

عام 1798

ينشر جون روبنسون كتاباً بعنوان: «دلائل على وجود مؤامرة ضد كل أديان وحكومات أوروبا تدار فى اجتماعات سرية للماسونيين والــILLUMIATI وجمعيات القراءة.

وفى هذا الكتاب يقول البروفيسور روبنسون الأستاذ بجامعة أدنبرة وأحد أشهر المثقفين فى عصره والذى انتخب عام 1783 سكرتير عام جمعية أدنبره الملكية يقول فيها تفاصيل مؤامرة روتشيلد ILLUMIATI كلها.

يشرح أنه كان درجة عالية فى سلك الاسكتلنديين الماسونيين وأنه دعى من آدم وايهاوب لأوروبا، حيث أعطيت له نسخة معدلة من مؤامرة وايهاوب، ومع ذلك ورغم أنه تظاهر بالتماشى معها لم يوافقه البروفيسور روبنسون عليها، ولذلك نشر كتابه المذكور أعلاه لفضح المؤامرة، وقد تضمن الكتاب تفاصيل تحقيقية عن حكومة بافاريا عن ILLUMIATI وكذا الثورة الفرنسية.

وفى نفس العام 19 يوليو أعطى دافيد بابيين رئيس جامعة هارفارد محاضرة للدفعة التى تخرجت فى ذلك العام عن نفوذ الإلوميين على السياسة والدين فى أمريكا، وفى الشهر الحادى والعشرين يترك ناتان ماير روتشيلد فرانكفورت ويذهب لانجلترا ومعه كمية ضخمة من النقود التى أعطاها له أبوه، حيث يؤسس بنكاً فى لندن.

عام 1800

فى فرسنا تم تأسيس بنك فرنسا وقام نابليون سريعاً بضمان أن فرنسا الحرة تعنى دولة ليست مدينة لأحد ثم عقب قائلاً:

إن اليد التى تعطى مثل اليد التى تأخذ، إن النقود ليس لها وطن ورجال المال ليسوا وطنيين أو محترمين فهدفهم الوحيد هو الربح».

فى هذا العام يتزوج سالومون ماير روتشيلد من كارولين شيرين.

عام 1806

يعلن نابليون أن هدفه هو إزاحة أسرة Hesse - cassel من السلطة وشطبها من قائمة ذوى النفوذ، وعند سماع ذلك يهرب الأمير وليام التاسع أمير هس هاناو من ألمانيا ويذهب إلى الدنمارك ويترك ثروته التى بلغت وقتها ثلاثة ملايين استرلينى فى عهده ماير أمتشيل روتشيلد ليحافظ له عليها.

وتزوج ناثان ماير روتشيلد ذلك العام من هانا بارنت كوهين وهى ابنة تاجر غني فى لندن.

وإلى الحلقة التالية

الرئيس الشرفى لحزب الوفد