رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

صكوك

كلاكس

  1.  

 

كنت على وشك النوم ولحظات هدوء وراحة انتهت فجأة بصدمة صوت كلاكس شاحنة يشبه صوت البروجي.. وجاء رد آخر من شاحنة أخرى وهو الأعلى.. وقتها كاد قلبى ينخلع من مكانه؛ بسبب تلك الصدمة.. لم يشفع الوقت وكان قرب الفجر لمنع تلك الجريمة.. ولم يفكر مرتكبوها لحظات أن تلك الأصوات من شأنها إصابة القلوب الضعيفة بالسكتات علاوة عن فزع الأطفال والمرضى.. الإنسانية فى تلك الأوقات تختفى ولا يبقى سوى لحظات المرح أو ربما الرغبة فى الانتقام من الناس أو إجبارهم مشاركة لحظة الضوضاء غير المشروعة.. ولكن هؤلاء ربما لا يحملون أدنى شعور بالمسئولية، حيث ينعدم الشعور بالغير ولكن هنا نبحث عن المسئولية الرسمية وكيف يمر هؤلاء بتلك الشاحنات التى تحمل القنابل  الصوتية من كلاكسات وسرينة  هواء ويتم ترخيص المرور لهم.. ولماذا لا تركز الحملات المرورية على خلع تلك الكلاكسات؟.. ولماذا لا يتم التركيز على مخالفات الازعاج بالكلاكس؟.. لقد انتشر مرض الكلاكس فى الشارع المصرى لدرجة أنه أصبح لغة بين السائقين بل وتنصب المعارك والمشاجرات بين السائقين بسبب تلك اللغة المزعجة.. رغم أهمية الكلاكس فى منع الحوادث لمجرد التنبيه أثناء المرور إلا أنه يستخدم لأهداف مختلفة تماما فى الازعاج، كما أن درجة ارتفاع الكلاكس تختلف ما بين الكلاكس الخاص بالتنبيه والكلاكس المزعج الضخم، كذلك الكلاكس السارينة "إسعاف او شرطة أو مطافى" والذى أصبح يستخدم دون رقابة حتى فى التوك توك.. وفى النهاية وحسب المعلومات الطبية نستطيع أن نؤكد أن الكلاكس صوت غير مرغوب فيه له تأثير سلبى على عصب السمع فى الأذن وان ضوضاء الكلاكسات أخطر مئات المرات من الضوضاء المستديمة الناتجة عن المصانع  فهى تؤثر على قوقعة الأذن الوسطى فتصيب الأهداب الموجودة بعصب السمع، ما يؤدى لفقد الخلايا السمعية‏.‏. وهناك أثر سلبى آخر متمثل فى المرضى وكبار السن ومرضى تصلب الشرايين عندما يتعرضون لمصدر ضوضاء حتى لو كان كلاكس سيارة يصابون بازدياد فى هرمون الأدرينالين الذى يتسبب فى ارتفاع ضغط الدم ، وقد يتسبب فى حدوث جلطات تنتج عن سرعة جريان الدم وتوقفه المفاجئ أى الخلل الناتج عن ارتفاع ضغط الدم فى الحركة داخل العروق ومن الذين يتعرضون لمخاطر بسبب الضوضاء الأجنة فى بطون أمهاتهم. كوارث كثيرة تنتج من ضوضاء الكلاكس والسرينة ربما نستطيع إعادة الهدوء إلى الشارع المصرى بمجموعة قوانين وتنفيذ تلك القوانين بحزم.

 

[email protected]