رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

ضربة قلم

أفكار متقاطعة

جمال يونس Wednesday, 16 December 2015 23:26

 

< أزمة سد النهضة

أثق في معالجة الرئيس عبد الفتاح السيسي الهادئة لأزمة سد النهضة واستنفاد كل السبل والحلول الودية والدبلوماسية مع إثيوبيا وكشف تعنتها أمام العالم.. الخيار العسكرى قائم وبقوة ولامانع من تدخل الإمارات بمبادرة مشكورة لن تجدى مع دولة تعيش حالة من الاستقواء.. صفقة طائرات الرافال الفرنسية تدعم الحل العسكرى الذى لايستغرق أكثر من ساعة زمن رايح جاى حتي لو وصلت نسبة الانشاءات 90% من السد. علي فكرة مصر لايقلقها التسويف الاثيوبي حاليا ولن تتفرغ لحل المشكلة بطريقتها قبل تصفية دواعش ليبيا بالاشتراك مع فرنسا وإيطاليا وروسيا خلال شهر علي الأكثر من انعقاد مجلس النواب.

< التحالف الفيسبوكي الإسلامي

وكأن الدول الاسلامية مجموعة من القبائل في صحراء شبه الجزيرة العربية, يجرى تجميعها في تحالف هو الأكبر من دول التحالف في الحرب العالمية والأكثر عدداً من أعضاء حلف الناتو.. فجأة وفي نص الليل والناس نيام وبدون مقدمات أو مشاورات يتم الإعلان عن تأسيس التحالف الإسلامي العسكرى الذى يتكون من 34 دولة إسلامية. ترحيب أوباما بهذا التحالف في نفس الليلة يثير الشك والريبة في المقاصد والنوايا حتي ولوكان الهدف المعلن محاربة داعش. تصرفات الدولة الداعية للتحالف والراعية للإرهاب السني تدعو للتساؤل حول ما إذا كانت ضالعة بإرادتها أو متورطة رغماً عنها في مخطط تقسيم دول المنطقة فيما يعرف إعلامياً بـ(سايكس ـ بيكو) الجديدة؟ وهل حصلت علي وعود من الذئب الأمريكي باستبعادها من مؤامرة التقسيم؟ هل ظن المسئولون بالدولة الداعية للتحالف أن بمقدورهم قيادة تحالف بهذا الحجم والعدد والتنوع ويحتاج الي سنين للتدريب المشترك لتحقيق التجانس وتوحيد العقائد القتالية؟ إيه اللي جاب القلعة جنب البحر.. كيف يستقيم تحالف الفرقاء مصر وتركيا وقطر؟ ماوجه الاستعجال في الإعلان عن التحالف ليلة زيارة ولي ولي العهد لمصر ثم الإعلان عن زيادة الاستثمارات في مصر الي 30 مليار ريال؟.. إذا كان الهدف هو محاربة الإرهاب فلماذا أجهضت دعوة الرئيس السيسي لإنشاء قوة عربية لهذا الغرض؟ هل كان الرفض الملكي حبا في زعامه ام خضوعا لتعليمات امريكا؟ لا افهم سبب إصرار الدولة الداعمة للإرهاب والتحالف علي استدراج مصر الي حروب ومعارك لاتخصها ومن أشعل النار عليه أن يطفئها. الجيش المصرى لن يحمي سوى مصر والدفاع عن أمنها القومي ومجالها الحيوى في المكان والوقت المناسب لها. من صنع الإرهاب السني في المنطقة ويموله ويدعمه علي مدار عقود طويلة  هو من يدعو لتأسيس تحالف سني لمحاربته وكبر مقتا عند الله أن تقولوا مالاتفعلون.. تحالف «الفنكوش» أشبه بـ«جروبات الفيس بوك» تشارك فيها دون رغبة منك ولكنك لن تتواصل أو تتفاعل معها. فرق كبير بين قيادة دولة ورئاسة قبيلة.

< وزير الشئون القانونية والنيابية

المستشار سامي مهران أمين عام مجلس النواب الأسبق والهارب منذ صدور حكم ضده في الجناية رقم 17 لسنة 2012 بالسجن 3 سنوات ورد مبلغ 18 مليون جنيه، استطاع بقدرة قادر أن يصرف نصف مليون جنيه مقابل رصيد إجازاته منذ عدة أشهر وقامت السيدة حرمه المتحفظ علي أموالها بصرف المبلغ! وقد تأكدت مباحث الأموال العامة من صحة الواقعة. النيابة الإدارية طالبت بتشكيل مجلس تأديب لمحاسبة المسئول ولم ينعقد حتي الآن. بقي أن تعرف أن الأمين الهارب حصل علي مكافأة نهاية الخدمة علي دفعات كان آخرها في أكتوبر عام 2012 وبلغ إجماليها مليوناً و364 ألفاً و812 جنيهاً مصرياً فقط لاغير، فماذا أنت فاعل ياسيادة المستشار المحترم مجدى العجاتي لحماية المال العام؟