رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

م الآخر

منظومة كروية فاشلة!

<< منظومة كرة القدم فى مصر لا أحد يعرف كيف تسير فليس لها معالم، منذ سنوات طويلة تسير حسب الأهواء الشخصية لأعضاء مجلس الجبلاية.

معظم الدول العربية تقدمت وأصبح لها دورى قوى ورؤية فى عالم كرة القدم إلا الاتحاد المصرى لكرة القدم الذى أصبح أعضاؤه كل همهم مصالحهم الخاصة والدليل على ذلك ما يعيشه حالياً الدورى المصرى من انقسام بين أعضاء الاتحاد، البعض يرغب فى أن يسير الدورى حسب رؤيته الخاصة من أجل مصلحته فقط والبعض الآخر يعترض فقط من أجل «السبوبة»، وأصبحنا فى عالم يحكمه «البيزنس» والمصالح والجميع يقف يتفرج لأن الخبير العالمى صاحب فكرة أن كل اتحاد أو نادٍ له لائحة خاصة دمر الرياضة المصرية وأنهى دور الجهة الإدارية فى الإشراف على الأندية والاتحاد ليكون هو المتحكم الأوحد فى الرياضة المصرية بعد أن فشل فى إدارتها عن طريق اللجنة الأوليمبية.

وما زال الجميع ينتظر تعديلات قانون الرياضة بمجلس الشعب لعودة إشراف الوزارة على الأندية والاتحادات الرياضية بعد اكتشاف المهندس هانى أبوريدة رئيس الاتحاد المصرى لكرة القدم السمسار الموجود داخل الجهاز الفنى وهو محلل الأداء هل نثق فيه ليحلل أداء اللاعبين المختارين للمنتخب، لا أظن، خاصة أن هناك أكثر من لاعب خارج حسابات الجهاز الفنى ولكن هناك لاعباً وضع أمام الجهاز كله علامة استفهام كبيرة وهو عبدالله جمعة لا أعتقد أن هذا اللاعب يكون خارج المنتخب الوطنى تحت أى مقياس لأنه طبقاً لخبراء تحليل الأداء أفضل لاعب فى مركزه بالدورى المصرى ونسبة المشاركة أعلى لاعب مشاركة مع فريق ظهر بمستوى مميز فى الدورى المحلى والكونفيدرالية ويلعب فى أكثر من مركز أى يمكن توظيفه طبقاً لظروف المباراة، ورغم ذلك الجهاز الفنى للمنتخب لا يرغب فى ضم اللاعب، وهنا سؤال للجهاز الفنى للمنتخب: لماذا لم يتم تسريب سبب استبعاد عبدالله جمعة كما تم تسريب سبب استبعاد أوباما؟ هناك علامات استفهام كبيرة حول استبعاد اللاعب؛ هل سمسار اللاعبين له دور فى ذلك؟ الموضوع يحتاج توضيحا للرأى العام من جانب الجهاز الفنى للمنتخب لأن العملية تدار حسب مزاج الجهاز الفنى.