رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نعمة

 

 

الصحة نعمة من نعم الله علينا.. تاج على رؤس الأصحاء.. كنز من كنوز الحياة.. لا يضاهيها مال ولا حتى بنون.. كلما امتلكتها.. لا تشعر بقيمتها.. قد ننسى مع مشاغل الدنيا أن نشكر الله عز وجل عليها.. ..أن ندعوه ونتضرع إليه بدوامها وحفظها من الزوال....

إذا انقطعت الكهرباء وطال انتظارها نغضب من « الضلمة » فها هى نعمة البصر..وإذا أصابتك «لطشة» برد وانسدت فتحة أنف واحدة تشعر بالضيق والاختناق ونتذكر عظمة الشم والتنفس.. الصداع مؤلم.. آلام الأسنان لا تطاق.. آلام الأذن يئن لها البدن.. ارتفاع درجة الحرارة..قئ..إسهال.. إمساك.. حساسية.. احتقان بالحنجرة.. آلام البطن.. وما يصاحبها من مشاكل فى القولون..وارتجاع المرئ.. السكر.. الضغط..

أمراض وأعراض تزعجنا وتؤلمنا ولكن سرعان ما تنتهى عند تناول المضادات الحيوية حتى وإن باتت بعضها ترافقنا العمر كله.. ولكننا فى النهاية نستطيع ان نتغلب عليها ونتعايش معها..

ولكن المرض الحقيقى هو أن تعجز عن الإمساك بالقلم.. عن انحناء ظهرك لالتقاط ما يقع منك على الأرض.. عن تقلبك ذات اليمين وذات الشمال أثناء النوم..تسكن فى مكانك على السرير أسير التهابات فى العضم والعضلات وانزلاقات بالغضاريف بدءا من الرقبة وانتهاء بأسفل الضهر..ضغط على الحبل الشوكى..وتهالك بالعمود الفقرى..

المرض.. جلطة بالمخ تصيب مركز الكلام فتعود كما لو كنت طفلا صغيرا يحبو ويتعلم النطق..لا تستطيع القراءة ولا الكتابة.. وإن كانت بعيدة عن مركز الكلام فاحتمالات الشلل واردة..ناهيك عن جلطات القلب وخطورتها..

ولن أتحدث طويلا عن المياه على الرئة واحتباس البول..والفشل الكلوى وما يعانية المرضى أثناء الغسيل..

لن أذكر اسمه ولن أكتب عنه لانه مرض خبيث لا يرحم الكبير ولا الصغير..

باختصار..من يمتلك الصحة ويستيقظ من نومه قادرا على الحركة والمشى والاكل فليحمد ربه حمدا كثيرا وليحافظ عليها..

رغبتك فى تناول الطعام نعمة..قدرتك على الضحك نعمة..وقوفك على قدميك نعمة.. «مسكة» الملعقة نعمة.. خلودك إلى النوم نعمة « وإن تعدو نعمة الله لا تحصوها»..فالصحة تجلب المال.. ولكن المال لم ولن يجلب الصحة..

فمن شاء الله له وقدر له المرض فليصبر صبرا جميلا وليتذكر قوله تعالى «وإذا مرضت فهو يشفين » وليتذكر ايضا انه امتحان للعبد ليرفع الله به من درجاته او يمحو له من سيئاته..أكثروا من الدعاء فى هذه الأيام المباركة..تصدقوا على صحتكم.. مرضاكم..أموالكم..أبنائكم..

 ركعتا الضحى تعدان صدقة عن 360 مفصلا فى جسم الإنسان، عافانا الله وإياكم وشفى كل مرضانا.

[email protected]