رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ضربة البداية

كلنا معاك يا زمالك

لا صوت يعلو علي صوت لقاء الذهاب في نهائي الكونفدرالية بين الزمالك ونهضة بركان المغربي الأحد القادم ..  مصر كلها  وراء فريق الزمالك ممثل مصر الوحيد الذي أكمل مشوار البطولات الإفريقية بنجاح ولم يعد أمامه إلا خطوة واحدة ليتوج بطلا  ويرفع رأس الكرة المصرية بين فرق القارة السمراء ..  ومهما كان انتماؤك المحلي فيجب أن نكون جميعا علي مستوي الحدث، وندرك أن فوز الزمالك هو نجاح وانتصار لنا جميعا ..  وعلينا أن ننحي جانبا الصراع المحلي الذي لم يحسم بعد..  ويبدو أنه لن يحسم إلا في لقاء قطبي الكرة المصرية الأهلى والزمالك في  ختام ماراثون الدوري الطويل. 

وبصراحة شديدة أثبتت المباراتان الأخيرتان في الدوري ..  الأهلي مع سموحة..  والزمالك مع الداخلية ..  أن الفوز يخفي الكثير من الأخطاء الفنية والخطايا الكروية التي يرتكبها اللاعبون والأجهزة الفنية،  بالإضافة إلي الأخطاء التحكيمية التي زادت عن الحد والمشكلة انها أصبحت مؤثرة في نتائج المباريات وكذلك في تحديد بطل الدوري. 

الأوروجواياني لاسارتي المدير الفني للأهلي  لم يعد لديه أي نوع من الابتكار أو التجديد ويلعب بطريقة واحدة، ويبدو انه لا يري مباريات الفرق المنافسة ولا يعلم عنها أي شيء .. ويقف عاجزا أمام محاولات المنافسين دفاعا وهجوما.. علاوة علي العجز الهجومي والعقم الرهيب الذي يعاني منه المهاجمون خاصة وليد أزارو الذي يضيع أهدافا بمنتهي الغرابة.  

والسويسري جروس المدير الفني للزمالك يجب أن يكون لديه بدائل فنية بعد أن  أصبح يعتمد علي مجموعة بعينها من اللاعبين، ويهمل مجموعة أخري فقدت الثقة في نفسها .. وأصبحت دكة البدلاء أزمة حقيقية وورطة لأن عليها لاعبين ربما بعضهم أفضل من الذين يبدأ بهم جروس معظم  المباريات .. حتي تبديلاته والاستعانة بأي منهم تأتي متأخرة جدا ..  وهو من مدرسة المدربين الذين يحتفظون بالتغييرات لآخر وقت لدرجة أن الدفع بهم في بعض الأحيان لا يقدم ولا يؤخر علي الاطلاق.

ورغم كل ذلك.. نعود الي نقطة البداية، وهي أنه لا كلام عن الصراع المحلي..  وكل التركيز مع الزمالك بطل مصر، ونتمني أن يركز جروس ونجوم الأبيض  وهم يواجهون (بركان المغرب)  الأحد القادم لتحقيق نتيجة إيجابية حتي تكون مهمة الزمالك أسهل في لقاء العودة بمصر .. وكل المؤامرة والتوفيق للحارس الصاعد عمر صلاح الذي خرج من الدار للنار بعد إيقاف جنش وإصابة عماد السيد الحارس الذي يستحق الاشادة والتحية.. عمر صلاح عليه دور كبير في لقاء الذهاب، ويجب أن يتم تجهيزه نفسيا أولًا حتي يكون أكثر ثباتا  ويذود عن مرماه بثقة في مهمة صعبة ومسئولية لم يكن يضعها في الحسبان،  وربما تأتي الرياح بما تشتهي السفن ويكون لقاء نهضة بركان شهادة ميلاد جديدة له كحارس عملاق  يساهم في تحقيق كأس الكونفيدرالية للقلعة البيضاء.

 

[email protected]