رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الدرب الأحمر.. إهمال مستمر

استطاعت إدارة حى وسط التى تشمل الدرب الأحمر والجمالية أن تغلق المغربلين وصولا للخيامية وأن يتمكن المقاول القائم على تنفيذ أرضية طوب الإنتر لوك أن ينفذ المطلوب منه - وتم تغطية شارع المغربلين بالغ الازدحام والاشغالات بالأرضية الجديدة وهذا عمل جيد  ولكن ما الدلالة فى هذا الامر ؟.

< لقد استطاعت الإدارة أن تفرض قرارها فى مواجهة كافة الاشغالات والحركة والحجم المرورى المروع للتكاتك وسيارات السوزوكى والنقل والملاكى وحجم  حركة الناس الكبير للغاية وإن تمكن القائم على التنفيذ من تنفيذ مهامه وهذا يطرح سؤالا جوهريا ما هى رؤية الحى لادارة الحركة داخل اهم شوارع ومسارات المرور بالدرب الاحمر  لتأثير تلك المسألة على حماية هذا الحى العريق وآثاره المترامية والمتعددة والواقعة على مختلف نقاط الشوارع والمسارات الحيوية داخل الحى -----!!

< من غير المعقول أن يتحمل شارع المغربلين  ذلك الكم من الحركة المرورية للتكاتك وسيارات النقل وتصادم تلك الحركة  مع حركة الناس البالغة الكثافة مما يولد النزاعات والمصادمات اليومية وبما يفسد على المكان قدرته أن يكون شريانًا للحركة طبقًا لاحتياجات الناس وأن يكون أيضا المتحف المفتوح المستمر للآثار الإسلامية من مختلف العصور... من التكية السليمانية التى تكاد أن تنقض إلى جامع جانم البهلوان الى بوابة قوصون الى جوامع جانى بك و اينال اليوسفى و المحمودية  الى قبة القمارى وقبة اولاد الاسياد والصالح ظلائع وسبيل فرج ابن برقوق وباب زويلة... هذه الثروات المتراكمة التى نُصر عاما بعد عام على إهدارها ودفع الأذى والاعتداء السافر الصارخ اليها  بلا تدخل أو إدراك لحجم الجريمة التى نرتكبها يوميا .

< إن حجم الاعتداءات السافرة على جامع أبوحريبة وملحقاته وهو المجموعة الاثرية المتكاملة الباقية مذهل من سماح لعمارات جديدة تحيط به وتعلو عليه وتحجب رؤيته إلى اعتداءات على أسواره الحديدية  وانهيار للصرف الصحى المحيط به وتجاوزات الاهالى فى الاستخدام المدمر للاثر وهذا يتكرر مع أسبلة ابراهيم مستحفظان و مصطفى السنان ورقية دودو وذلك بشارع التبانة وشارع سوق السلاح... والقائمة طويلة ومفزعة بالدرب الاحمر ، والأمر ليس متعلقا بتفتيش الاثار فحسب بل هو متداخل بين الحى والاثار والبيئة والسياحة بما يعنى اجراءات تنفيذية طبقا لخطة ورؤية متكاملة واجراءات حاسمة  فى تنظيم المرور  ومواجهة الاعتداءات البشرية  ومافيات الاستيلاء على الاراضى والبناء العشوائى.

***

إن أولى الإجراءات الحاسمة تتمثل فى منع حركة سيارات النقل والتكاتك فى مسارات محددة وفتحها فى أوقات  محددة من بعد منتصف الليل لتوصيل البضائع  حتى السادسة صباحا فعلى سبيل المثال تطبيق هذا بشارع المغربلين وصولا للخيامية وشارع التبانة وصولا الى جامع فاطمة الشقرا وشارع الغورية وصولا الى سبيل محمدعلى  وللاجهزة التنفيذية سطوة تستخدمها متى شاءت وتغض البصر  متى أرادت وهذه من عجائب الادارة وعدم خضوعها للمحاسبة والمراقبة... وكذا البدء فى منح تراخيص للتكاتك طبقا لشروط حركة وقيادة محددة وتطبيقها بصرامة وجدية بعيدا عن المجاملات والمحسوبيات وبالطبع يلح فى كل هذا غياب الرقابة الشعبية المنتخبة الممثلة فى محليات نزيهة  تقف على ناصية الصالح العام  - أزمة الاغتيال المستمر للدرب الاحمر هو وجه كاشف لأزمة الإدارة والجدية وغياب الرؤية والتخطيط والشفافية  فى بلادنا.

 

Smiley face