رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حكمة العظماء

 

 

انظر معى لشخصيات العظماء فى كل مجالات الحياة.. فى العلم والطب والثقافة والفن والرياضة والصحافة.. ستجد أن كلهم يتمتعون بالحكمة والحصافة ورجاحة العقل وعمق الفكر.

فلو تذكرنا عالم نوبل الشهير أحمد زويل.. وكيف كانت تبرز شخصيته العظيمة فى كل كلمة يلقيها.. سواء فى محاضراته أو لقاءاته الإعلامية.. وكانت خفة دمه المصرية أيضا واضحة وضوح الشمس.

أما زميله فى نادى نوبل نجيب محفوظ.. فكان جوهرة فكرية تنطق بالحكمة والبلاغة ورجاحة العقل.. حتى أن جلساته مع حرافيشه كانت متعة لا تعادلها متعة فى الوجود!!

أما طبيب القلوب السير مجدى يعقوب.. فحدث وﻻ حرج.. فهو باعث الأمل فى كل مكان وزمان.. وأظن أن قصة الطفل بائع المناديل الفقير.. والتى رواها مؤخرًا تحمل الأمل كله لجيل ضائع من الشباب والفتيات.. فبعد أن تبناه يعقوب أصبح بائع المناديل الفقير المتسرب من التعليم.. واحدًا من أشهر جراحى القلب فى مصر!!

أما أم كلثوم بعقلها وحبها لوطنها.. فقد كانت مضرب الأمثال.. بعد أن جابت العالم العربى من شرقه إلى غربه.. تجمع الأموال للمجهود الحربى فى بلادها.. أما عن خفة دمها فهذه تحتاج إلى كتب ومجلدات!!

أما عن «بيبو» أو محمود الخطيب.. فمازال اسم الرجل يتردد مصحوبًا بعبارات الحب والثناء والتكريم.. رغم الإخفاقات التى أصابت فريقه.. لأن الخطيب كان يتميز بحكمة ورجاحة عقل.. كانت تمتص كل تعصب كروى.. وكان يذهب إلى معسكرات الزمالك.. قبيل مبارياته الهامة مؤازرًا ومشجعًا.. فنال حب الزملكاوية قبل الأهلاوية!

وهناك الكثير والكثير من النابهين فى كل المجالات.. تجد كل واحد منهم يتميز بالحكمة والعقل والتى لا تقتصر على مجال تخصصه فقط.. ولكن فى كل مناحى الحياة.