رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

لله والوطن

الشك.. مرض العصر

 

 

 

الشك وهم صادر عن عقل مريض ونفس متعبة.. تنبت بذوره دائماً من أفعال بسيطة عابرة.. قد تبدو غير ذات قيمة وقت وقوعها.. لكنها عندما تُترك وتُهمل.. تنمو وتتضخم.. وتتحول إلى حالة مرضية مزمنة من انعدام الثقة فى كل شىء.

<< منبع الشك

هو طريقة التفكير الخاطئ.. أو الشعور بالنقص لأسباب نفسية واجتماعية.. وقد ينتج الشك عن تفسير مغلوط ومعيب أو متسرع لما يواجهه الفرد من مواقف ومشكلات.. فيؤدى ذلك إلى رفض غير منطقى لمواقف الآخرين.. بل ورفضهم أنفسهم.. وقد تكون الشخصية «الشكاكة» هى فى الأصل شخصية مضطربة أو «ناقصة» فشلت فى تحقيق بعض مما تريده.. فنشأ لديها إحساس بأنها غير جديرة بالنجاح.. وأن الآخرين ينظرون لها نظرة سلبية.. فتتجه إلى الشك فى كل نواياهم.. وتدمن الإساءة لهم.. هكذا تحدث علماء النفس والاجتماع.

<< وعندما

تغيب الحقائق وسط أمواج متلاطمة من الأوهام والأكاذيب والزيف والزور والافتراء والبهتان.. يفقد الإنسان إحساسه بالطمأنينة والأمان.. ويشك فى كل شىء.. ويفقد ثقته فى الجميع.. قل لى: هل يوجد لدى واحد منا يقين كامل بكل ما عشناه من أحداث جسام وتغيرات طوال سنوات اللااستقرار السياسى التى تلت يناير 2011 والتى مرت على الوطن وكأنها قرون طوال؟

<< من الذى فعل ذلك بنا؟

عندما تتحول منابر الإعلام إلى بؤر فساد وتدمير وتخريب.. يديرها الموتورون والمغرضون وتجار السياسة ومنعدمو المواهب والضمائر والشرف.. وتصبح معاقل العلم والثقافة والوعى والمعرفة، منصات لإطلاق الشائعات والأكاذيب والأباطيل وبث سموم الحقد والبغض والكراهية.. وعندما يُساق الناس كقطيع دليله أعمى داخل فضاء «السوشيال ميديا» والحياة الافتراضية التى هى فى واقعها سلسلة لا متناهية من حلقات الكذب والتضليل والتغييب والاستغلال السياسى.. بل وساحة للإرهاب الفكرى والنفسى والاجتماعى.. عند ذلك تسود الشكوك.. وتموت الثقة فى النفوس.

<< أيضاً

عندما تتحول ساحات المساجد إلى أوكار وخلايا للإرهاب والتطرف والتكفير والاستقطاب وزعزعة العقائد.. وتنقلب منابرها إلى أبواق للتحريض على القتل والتدمير والتخريب وسفك دماء وإزهاق أرواح الأبرياء تحت عباءة «فريضة الجهاد».. وينقلب الدين من غذاء للأرواح ونهج للتعايش وأداة لنشر العدل والخير والسلام والرحمة والمحبة.. إلى وبال وشقاق وشقاء وابتلاء وعناء.. عند ذلك أيضاً تغيب الثقة.. وتحضر الشكوك.

<< وحينما

يتخاذل الرجال خوفاً أو جبناً أو استسلاماً.. وعندما يجرى التغييب العمدى والإقصاء والاغتيال النفسى والاجتماعى للشرفاء والعلماء والخبراء والصفوة.. أو عندما يتوارون هم أنفسهم ويتقاعسون عن تحمل مسئولياتهم تجاه الوطن والمجتمع.. ويذل الحرص أعناقهم.. فيتركون ساحات العمل للغوغاء والرعاع والسفهاء.. ليتكلم التافهون فى أمر العامة.. وتعلو أصواتهم وتسود أفكارهم.. عندها لا نسأل أنفسنا: لماذا تسود بيننا الشكوك وانعدام الثقة فى كل شىء.

•• ولنعلم.. أن لا طرق لإعادة بناء الثقة بين الناس إلا بالاحترام.. احترامنا لأنفسنا أولاً.. وبقدر احترامنا للآخرين كذلك نكتسب ثقتهم.. ونتجنب شكوكهم.